هجوم بنغازي يشغل الكونغرس الأميركي


أعلنت لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي أنها ستعقد الشهر المقبل جلسات بشأن قضايا الأمن والمخابرات التي أثارتها الهجمات على منشآت أميركية في ليبيا في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضحت اللجنة التي يهيمن عليها الديمقراطيون في بيان لها أمس الخميس أنها ستعقد أولا جلسة مغلقة يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بشأن الهجمات التي وقعت في مدينة بنغازي عندما يعود أعضاء الكونغرس للعمل بعد انتخابات الرئاسة وانتخابات الكونغرس التي ستجري في السادس من الشهر نفسه، وأضافت أن جلسات إضافية ستعقد بعد ذلك.
 
وتعليقا على سرية الجلسات قال بعض الأعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ إنه ينبغي أن تعقد اللجنة جلسات علنية بشأن الرد على الهجمات التي قتل فيها السفير الأميركي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين.

وقالت اللجنة التي ترأسها عضو مجلس الشيوخ ديان فينستاين إنها تلقت إفادات ووثائق مرتبطة بالهجمات، وإن النواحي التي يجري التحقيق فيها تشمل "كيفية التعامل مع معلومات المخابرات الأميركية والمعلومات الخاصة بالتهديد التي تتعلق بليبيا ودول أخرى في الشرق الأوسط قبل 11سبتمبر/أيلول الماضي، ومتى وكيف نشرت مثل هذه المعلومات وكيف تعاملت وكالات الحكومة مع المعلومات".
 
وستفحص اللجنة أيضا معلومات الحكومة الأميركية بشأن ما حدث أثناء الهجمات ومن الذي يعتقد أنه المسؤول عنها وما الذي تفعله الولايات المتحدة لتعقب ومحاسبة مرتكبيها، وقالت اللجنة إنها ستفحص أيضا الأمن في "منشآت وزارة الخارجية والمنشآت الأميركية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتحديد ما إذا كانت الإجراءات الحالية كافية".

كما ستبحث اللجنة أيضا هل وكالات المخابرات الأميركية تحصل على تمويل كاف وهل يعمل بها أشخاص يتمتعون بمهارات مناسبة للعمل بطريقة ملائمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 
 
وأصبح الرد على هجمات 11 سبتمبر في ليبيا ضمن قضايا حملة انتخابات الرئاسة الأميركية، وأشار منتقدو الرئيس باراك أوباما الجمهوريون إلى أن طريقة تعامل الإدارة مع الحادث تثير تساؤلات بشأن مصداقيتها وكفاءتها، رغم أن أوباما ومؤيديه الديمقراطيين يشيدون بنجاحه في "الحملة ضد متشددين إسلاميين" شملت قتل زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت مصادر حكومية أميركية إن جهود المخابرات الأميركية في ليبيا منيت بنكسة كبيرة بسبب التخلي عن منشأة في بنغازي وصفتها صحيفة واشنطن بوست بأنها “قاعدة” للمخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) بعد جلسة عقدها الكونغرس الأسبوع الماضي.

13/10/2012

قال الكاتب الأميركي جوناثان زيمرمان إن الجدل السياسي المحتدم الذي تثيره حادثة الهجوم على القنصيلة الأميركية في بنغازي بات يصرف اهتمام السياسيين الأميركيين عن قضايا أكبر وأكثر أهمية في الشرق الأوسط.

17/10/2012

نسبت صحيفة نيويورك تايمز إلى شهود ومسؤولين ليبيين قولهم إن أحمد أبو ختالة واحد من المشتبه بهم في قيادة الهجوم على القنصلية الأميركية ببنغازي، ورغم ذلك لا يزال يتجول طليقا في شوارع وفنادق المدينة ويسخر من التهديدات الصادرة من الحكومتين الليبية والأميركية.

19/10/2012

جدد معسكر المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية مت رومني هجومه على طريقة تعامل إدارة منافسه الديمقراطي باراك أوباما مع ملف مقتل السفير الأميركي في ليبيا، قبل يومين من مناظرة أخيرة تركز على السياسة الخارجية.

20/10/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة