متهمو هجمات سبتمبر يقاطعون جلسة لمحاكمتهم

قاطع خالد شيخ محمد المتهم الرئيسي بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 مع المتهمين الأربعة الآخرين اليوم الأخير من جلسات تمهيدية استمرت أسبوعا بقاعدة غوانتانامو بكوبا. وكان المتهمون طالبوا بعدم عقد جلسة المحكمة الجمعة احتراما لهذا اليوم.

والمتهمون الخمسة الذي يواجهون عقوبة الإعدام بحالة الإدانة، سمح لهم القاضي العسكري الكولونيل جيمس بول في وقت سابق هذا الأسبوع عدم حضور الجلسات التي انعقدت بالقاعدة العسكرية الأميركية.

وهذه هي المرة الأولى التي يتغيب فيها المتهمون عن حضور الجلسات التمهيدية للمحاكمات الخاصة بالهجوم والتي ستجري في وقت لاحق العام المقبل. وكتب الدفاع في طلب للمحكمة "الجمعة هو أقدس أيام الأسبوع لدى المسلمين الذين يمارسون شعائرهم الدينية" لكن الطلب رفض.

وخالد شيخ محمد متهم بتنسيق مخطط الهجوم بطائرات مختطفة والذي قتل فيه 2976 شخصا، بينما يحاكم المتهمون معه بتهمة تقديم التمويل وسبل دعم أخرى للذين قاموا بقيادة الطائرات وتوجيهها.

ويقول محامو الدفاع إن الإجراءات غير دستورية نظرا "لإشراف الادعاء من جانب واحد" على شهود الدفاع. ووصف المحامي جيمس كونيل ذلك "بالتفاوت الجذري" بين الطرفين.

وكان الدفاع طلب في مايو/ أيار الماضي أن يتم استدعاء الرئيس باراك أوباما وسلفه جورج بوش ونائب الرئيس جو بايدن للإدلاء بشهاداتهم، لكن الادعاء رفض الطلب بموجب قوانين المحاكم العسكرية.

وسعى محامو الدفاع أيضا إلى استدعاء أحد عملاء وكالة الاستخبارات المركزية للإدلاء بشهادته حول سوء معاملة خالد شيخ محمد عندما كانت معتقلا في سجن سري.

ورد الادعاء بالقول "هذه هي القوانين" مضيفا أنه يتعين وجود "علاقة منطقية وقانونية" لاستدعاء كل شاهد.

وطلب الدفاع أيضا نقل الجلسات تلفزيونيا، وليس إعادة بثها عبر الدائرة المغلقة إلى غرفة في فورت ميد قرب واشنطن مفتوحة أمام وسائل الإعلام والجمهور، ومواقع أخرى مفتوحة أمام عائلات الضحايا.

وكان شيخ محمد الذي قاطع جلسة الثلاثاء، قد مثل الأربعاء أمام المحكمة وشن هجوما عنيفا على الأميركيين وصفه القاضي "بأمر لن يتكرر".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة ألمانية أن مجموعتين حقوقيتين أميركيتين اتهمتا البنتاغون باستخدام معتقلي غوانتنامو حقل تجارب لأدوية تنتجها معامل الجيش الأميركي وشركات على صلة به، مشيرة إلى أن البنتاغون أعطى المعتقلين كميات كبيرة من عقار ميفلوكوين المستخدم في علاج الملاريا دون حاجة طبية.

اتهم محامو دفاع من يوصف بأنه العقل المدبر للهجوم على المدمرة الأميركية "يو إس إس كول" في المياه اليمنية المحاكم العسكرية الأميركية المعنية بمحاكمة معتقلي غوانتنامو بأنها غير عادلة وغير منطقية.

طالبت مصر بالإفراج عن مواطنها طارق السواح، وهو آخر معتقل مصري في سجن غوانتنامو الأميركي. وذلك في رسالة وجهها وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو إلى نظيرته الأميركية هيلارى كلينتون.

كشف الجيش الأميركي أمس أن السجين المتوفى في زنزانته بسجن غوانتنامو السبت الماضي هو اليمني عدنان فرحان عبد اللطيف (32 عاما)، ويشير محاميه وسجلات للمحكمة إلى أن المتوفى كان مصابا بمرض عقلي وكان يخضع لعلاج بمستشفى السجن.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة