استخراج رفات أوزال لشكوك بأسباب وفاته

‪(الجزيرة)‬ تورغوت أوزال

وافق ممثلو الادعاء العام على استخراج رفات الرئيس التركي الراحل تورغوت أوزال الذي توفي قبل 19 عاما، بناءً على شكوك بعض أفراد أسرته بوفاته مسموما.

وعرضت لقطات تلفزيونية وصول الحفارين إلى المدفن الواقع في الجزء الأوروبي من مدينة إسطنبول، تحت إشراف فريق بقيادة ممثلي الادعاء يضم خبراء بالطب الشرعي.

وقد قرر ممثلو الادعاء قبل أسبوعين ضرورة استخراج رفات أوزال وإعادة فحصها بعد أن أعد مجلس استشاري حكومي تقريرا بناء على طلب من الرئيس عبد الله غل في يونيو/حزيران أثار الشكوك حول وفاة أوزال، وقد أعد التقرير استجابة لشكوك أسرة أوزال وأصدقائه بأسباب وفاته.

وكان أوزال -وهو الرئيس الثامن لجمهورية تركيا- قد توفي بهبوط في القلب في أبريل/نيسان 1993، بمستشفى بأنقرة عن 65 عاما، أثناء توليه منصب الرئيس.

وبعد فترة حكم عسكري في أعقاب انقلاب في عام 1980، هيمن أوزال على الحياة السياسية التركية خلال فترة توليه رئاسة الوزراء بين عامي (1983-1989) ثم انتخبه البرلمان رئيسا للبلاد. وأثناء رئاسته للوزراء نجا الرجل من محاولة اغتيال نفذها مسلح يميني عام 1988، عندما أطلق النار عليه في مؤتمر للحزب فأصاب أصبعه.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة دير تاجسشبيغيل الألمانية أن النيابة العامة التركية فتحت تحقيقا وطلبت إجراء تشريح لجثة الرئيس التركي الأسبق تورغوت أوزال، بعد أن كشف تقرير لجنة تحقيق رئاسية عن وجود شبهات عديدة تتعلق بوفاة أوزال يوم 17 أبريل/نيسان 1993.

صدق الرئيس التركي عبد الله غل على تعيين المجلس العسكري الأعلى الجنرال نجدت أوزال رئيسا لأركان القوات المسلحة وتعيين قائد لكل من القوات البرية والبحرية والجوية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة