إيران تنتقد عقوبات أوروبا وأميركا ترحب

انتقدت إيران العقوبات التي أقرها الاتحاد الأوروبي ضدها اليوم بسبب برنامجها النووي، في حين رحبت بها الولايات المتحدة.

فقد قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي اليوم إن الغربيين يسعون إلى "تعكير الهدوء" في إيران بممارسة ضغوط اقتصادية عليه.

وفي كلمة متلفزة مباشرة ألقاها أمام آلاف الأشخاص، قال خامنئي إن "على مسؤولي الحكومة والبرلمان والقضاء أن يكونوا متيقظين كي لا يتمكن الأعداء (الغربيون) من تعكير الهدوء في البلاد بمؤامراتهم".

وأضاف أن "الأعداء سيخفقون في مواجهتهم الاقتصادية ضد الأمة الإيرانية، كما أخفقوا في المجالات الأخرى".

ترحيب أميركي
في المقابل قالت الولايات المتحدة اليوم الاثنين إنها ترحب بالعقوبات الاقتصادية الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي بهدف الضغط على إيران كي توقف إنتاج أي أسلحة نووية. 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين المسافرين مع الرئيس باراك أوباما "حشد العالم لعزل إيران وزيادة الضغط على قيادته لكي تتوقف عن السعي وراء سلاح نووي أولوية أولى للرئيس".

العقوبات الجديدة تعتبر من أشد الحملات ضد إيران من قبل أوروبا حتى الآن (الفرنسية)

العقوبات الجديدة
يُشار إلى أن العقوبات الأوروبية الجديدة التي قررها اليوم وزراء خارجية الاتحاد باجتماع في لوكسمبورغ إحدى أشد الحملات ضد إيران من قبل أوروبا حتى الآن.

وتتضمن هذه العقوبات حظرا على المعاملات المالية مع بعض الاستثناءات لتلك المعاملات المتصلة بالمساعدات الإنسانية ومشتريات الأغذية والأدوية.

وفي تغيير للسياسة الأوروبية القائمة، سيتطلب الحظر أن يقدم التجار الأوروبيون طلبا لحكوماتهم من أجل الحصول على ترخيص قبل أن يتمكنوا من تمويل أي تعاملات بالسلع المسموح بها.

وسيحظر أيضا على دول الاتحاد تصدير المعادن والجرافيت المهمين في صناعة الصلب إلى إيران، وسيحظر الاتحاد أيضا استيراد الغاز الطبيعي من طهران.

ويستهدف الاتحاد أيضا صناعة النقل البحري الإيرانية في محاولة لتقييد قدرة طهران على بيع نفطها خارج أوروبا والولايات المتحدة للحصول على أموال وعملة صعبة.

وستمنع العقوبات الجديدة الشركات الأوروبية من تصدير تكنولوجيا بناء السفن إلى طهران أو تزويدها بقدرات تخزين النفط أو خدمات رفع العلم على الناقلات الإيرانية أو تسجيلها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر دبلوماسية إن سفراء دول الاتحاد الأوروبي اتفقوا على تشديد العقوبات المفروضة على إيران خاصة على التحويلات المالية للمصارف الإيرانية وحظر واردات الغاز والتجارة.

أعرب وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله الأحد عن تأييده لتشديد العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على إيران بسبب حالة الركود التي تمر بها المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

قرر الاتحاد الأوروبي تصعيد الضغط على إيران بسبب برنامجها النووي باتخاذ عقوبات جديدة ضد قطاعها المصرفي والصناعة والملاحة. من جهة أخرى قرر الاتحاد فرض عقوبات جديدة ضد سوريا تقضي بحظر سفر 28 شخصية قيادية من النظام الحاكم إلى دول الاتحاد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة