غونتر غراس ينتقد إسرائيل مجددا

شن الأديب الألماني الحائز على جائزة نوبل غونتر غراس الأحد هجوما جديدا على إسرائيل، وقال إنها "قوة نووية غير مسجلة" و"قوة محتلة".

وصرح الكاتب لإذاعة "أن دي أر" الألمانية" بأن "العديد من قرارات الأمم المتحدة لا تنفذ، وإسرائيل هي قوة محتلة، وقد سرقت أراضي على مدى سنوات وطردت منها السكان وعدتهم مواطنين من الدرجة الثانية. وهناك لحظات عنصرية في تاريخ إسرائيل".

وأضاف "ذلك يحزنني، ويجب أن يحزن كل صديق لإسرائيل، تماما مثلما يحزن العديد من الإسرائيليين. ويجب أن يسمح للناس بأن يتحدثوا عن ذلك".

ودافع غراس -الذي قال إنه يعد نفسه من بين "أصدقاء إسرائيل"، عن نفسه أمام التهم بمعاداة السامية، وقال إنه يعتقد أن عدم انتقاد إسرائيل عندي "هو شكل جديد من أشكال معاداة السامية".

وأوضح غراس في المقابلة أنه كان يجب أن يوجه انتقاده تحديدا إلى حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وأضاف "لقد كان ما قمت به غير مدروس.. وأنا مستعد لتغييره".

وكانت إسرائيل عدت غراس "شخصا غير مرغوب فيه" بسبب قصيدة قال فيها إن إسرائيل تهدد السلام العالمي.

وأثار غراس (84 عاما) غضب إسرائيل بعد أن نشر قصيدة بعنوان "ما يجب أن يقال" أعرب فيها عن مخاوفه من أن امتلاك إسرائيل لأسلحة نووية "يمكن أن يقضي على الشعب الإيراني" من "الضربة الأولى".

وحصل غراس على شهرة عالمية مع نشر أولى رواياته "طبل من صفيح" في العام 1959، وحث بلاده على مدى عقود لمواجهة ماضيها النازي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

رحبت بعض الأصوات في ألمانيا بانتقادات غونتر غراس لإسرائيل باعتبارها مساهمة قيمة في الكشف عن الترسانة النووية الإسرائيلية وجرها لدائرة الضوء وإبراز المخاطر العسكرية والاقتصادية لأي مواجهة عسكرية مع إيران على العالم. وانتقدت هذه الأصوات قرار إسرائيل بمنع دخول غراس أراضيها.

وصف الشاعر الألماني غونتر غراس قرار إسرائيل منعه من السفر إليها عقب توجيهه انتقادا لها في قصيدته الأخيرة بأنه “إجراء قسري يذكر بأساليب ألمانيا الشرقية..”. مشيرا إلى أن إسرائيل تحس نفسها أنها خارج أي رقابة، ولا تتأثر بأي تذكير.

تتصاعد الحملة الإسرائيلية ضد مثقفين ومبدعين كبار على مستوى العالم بصورة لافتة ومثيرة للتساؤلات بعد الحملة العاصفة التي استهدفت الأديب الألماني غونتر غراس إلى حد التهديد بسحب منجزات تاريخية منه مثل جائزة نوبل المرموقة وذلك من خلال استعمال سوط اسمه “معاداة السامية”.

انتقدت رابطة تضم كتابا إسرائيليين اليوم الأحد الأديب الألماني البارز غونتر غراس بسبب ديوانه الشعري الجديد “ذباب مايو” الذي امتدح في إحدى قصائده الخبير النووي الإسرائيلي مردخاي فعنونو، الذي كشف النقاب عن البرنامج النووي الإسرائيلي للإعلام البريطاني في عام 1986.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة