كلينتون: ديمقراطيات العرب ضرورة إستراتيجية

أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة أن دعم الولايات المتحدة لعملية التحول الديمقراطي في الدول العربية ليس من المثاليات، بل أصبح يمثل "ضرورة إستراتيجية" بالنسبة لواشنطن.

وبعد مرور عامين على انطلاق الربيع العربي من تونس، وبينما ظلت الولايات المتحدة تدعم على مدى عقود الأنظمة الدكتاتورية في العالم العربي، وعدت كلينتون خلال مؤتمر صحفي في واشنطن بشأن الديمقراطية في العالم العربي بأن بلادها لن تقوم مجددا بمثل هذا "الخيار السيئ بين الحرية والاستقرار". 

وأكدت أن "العودة إلى الوراء.. إلى ما كانت عليه الأمور قبل ديسمبر/كانون الأول 2010 ليس فقط أمرا غير مرغوب فيه.. إنه أمر مستحيل"، مضيفة "سيكون ذلك خطأ إستراتيجيا يكلفنا غاليا ويقوض مصالحنا وقيمنا". 

وفي إشارة إلى المظاهرات المناهضة للولايات المتحدة التي شهدها العالمان العربي والإسلامي في سبتمبر/أيلول الماضي وتخللتها أعمال عنف ضد مصالح أميركية، كان أفدحها في ليبيا حيث قتل أربعة أميركيين بينهم السفير، قالت كلينتون إن الولايات المتحدة لن تسحب أبدا دعمها للديمقراطيات الناشئة في وقت تتعقد فيه الأمور". كما أكدت مجددا أنها "مقتنعة بأن شعوب العالم العربي لم تستبدل استبداد دكتاتور باستبداد الجماهير". 

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد رسم خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، صورة متفائلة للثورات الديمقراطية غير المسبوقة التي أزاحت عام 2011 عددا من زعماء العالم العربي، واعتبر حينها أن الربيع العربي يشكل "تقدما". 

غير أن كلينتون أشارت في مؤتمرها الصحفي الجمعة إلى أن أعمال العنف الأخيرة المعادية للولايات المتحدة في ليبيا ومصر وتونس والسودان واليمن، "كشفت توترات متطرفة تهدد هذه البلدان والمنطقة بشكل أوسع والولايات المتحدة". 

وقالت "لكن من جهة أخرى رأينا أيضا أشياء كان يصعب تخيلها قبل سنوات قليلة، مثل قادة منتخبين ديمقراطيا وشعوب حرة في البلدان العربية".

وأضافت أنه من المبكر جدا التكهن بما سينتج عن عمليات الانتقال الديمقراطي هذه، لكن الأمر المؤكد هو أن الولايات المتحدة سيكون لها دور كبير تقوم به.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال لقائها أمس الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الزعماء الافارقة إلى احترام القوانين، وتأتي زيارة كلينتون لأوغندا في إطار جولة أفريقية تشمل سبع دول ستقودها أيضا إلى كينيا وملاوي وجنوب أفريقيا.

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة إن الهجوم على القنصلية الأميركية ببنغازي في 11 سبتمبر/أيلول الجاري كان “هجوما إرهابيا”، وأعلنت تشكيل لجنة للتحقيق في الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة مسؤولين أميركيين آخرين.

ربطت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس الأربعاء ضمنيا بين تزايد نشاطات الجماعات المسلحة في دولة مالي -وفي مقدمتها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي- والهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي الذي أودى بحياة السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنس.

قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن إيران ستقوم بكل ما هو ممكن لمساعدة نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأعلنت عن تقديم مساعدة إضافية للمعارضة المدنية السورية بقيمة 45 مليون دولار. من جانبه أعلن الرئيس اللبناني رفضه إقامة منطقة عازلة بين لبنان وسوريا.

المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة