اليونسكو: قطع التمويل الأميركي يشلنا

‪مديرة اليونسكو إيرينا بوكوفا‬ (الفرنسية)

أقرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بأنها "في أسوأ وضع مالي على الإطلاق"، بعدما جمدت الولايات المتحدة -أكبر المساهمين فيها- تمويلها في العام الماضي.

وقالت مديرة المنظمة إيرينا بوكوفا في تصريحات للصحفيين إن يونسكو اضطرت لخفض النفقات وتجميد تعيين موظفين وتقليص برامج، بعدما فقدت التمويل الأميركي الذي كان يشكل 22% من ميزانيتها.

وأضافت أن يونسكو بدأت العام الحالي بعجز قيمته 150 مليون دولار من ميزانيتها البالغة 653 مليونا للعامين 2012 و2013، معتبرة أن هذا يشل قدرة المنظمة على الإنجاز.

وتابعت "نتعامل مع ظروف صعبة للغاية.. نجمع تبرعات هذا العام، لكن ذلك غير قابل للاستمرار على المدى الطويل.. لن نغلق اليونسكو، لكن يتعين على الدول الأعضاء أن تعيد التفكير في طريقة العمل مستقبلا.. اليونسكو ستصاب بالشلل".

واعتبرت بوكوفا أن من مصلحة الولايات المتحدة أن تكون جزءا من اليونسكو، وقالت إنها تأمل أن تراجع واشنطن موقفها قبل العام القادم عندما سيجري تجريدها من حق التصويت لعدم تسديد الرسوم.

ودخلت المنظمة في أزمة في أكتوبر/تشرين الأول 2011 عندما ألغت واشنطن مساهمتها المالية احتجاجا على قرار المنظمة منح الفلسطينيين عضوية كاملة بها.
 
ويمنع تشريع أميركي تمويل أي منظمة تابعة للأمم المتحدة تمنح العضوية الكاملة لأي مجموعة لا "تملك المقومات المعترف بها دوليا" لإقامة دولة.

ونتيجة للتصويت لصالح منح الفلسطينيين العضوية الكاملة، سحبت الولايات المتحدة التي تدفع مساهمتها في نهاية العام تمويلها للمنظمة التي تتخذ من باريس مقرا.

وتحدد المنظمة مواقع التراث العالمي وتشجع التعليم في أنحاء العالم وتدعم حرية الصحافة، إلى جانب مهام أخرى. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فازت فلسطين بالعضوية الكاملة في منظمة التربية والعلوم والثقافة “يونسكو”, وذلك في خطوة ينتظر أن تدعم الجهود الرامية للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة. جاء ذلك رغم اعتراض الولايات المتحدة وكندا وألمانيا, وامتناع بريطانيا عن التصويت.

قررت الولايات المتحدة الأميركية وقف مساهماتها المالية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) وذلك بعد قبول هذه الأخيرة عضوية فلسطين، في حين انتقدت إسرائيل وحليفتها أميركا حصول فلسطين على هذه العضوية، واعتبرتا أن ذلك سيؤثر على مسار السلام الفلسطيني-الإسرائيلي.

اعتبر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن تجميد الولايات المتحدة مساهماتها المالية في منظمة اليونسكو بعد قبول عضوية فلسطين فيها يضر بعملية السلام، فيما اعتبرت السلطة الفلسطينية أن العقوبات التي تدرسها إسرائيل بحقها تثبت أنها غير جادة بالسلام.

رحبت السلطة الفلسطينية بموافقة منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو) على إدراج كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية على لائحة التراث العالمي، ولكن الولايات المتحدة أعربت عن خيبة أمل كبيرة تجاه هذا القرار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة