شافيز يجدد دعمه لنظام الأسد

 
جدد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز دعمه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، ودعا الولايات المتحدة لإعادة النظر في موقفها تجاه الحرب في سوريا، وذلك في أول مؤتمر صحفي له بعد إعادة انتخابه.
 
وقال شافيز (58 عاما) "كيف لا ندعم حكومة بشار الأسد وهي الحكومة الشرعية لسوريا"، ووصف مناوئي النظام السوري بأنهم "إرهابيون يقتلون الناس في كل الاتجاهات".

وأضاف "لا أعلم كيف تجتمع بعض الحكومات الأوروبية مع الإرهابيين ولم تعد تعترف بحكومة شرعية، نحن سوف نواصل بالتأكيد دعم الحكومة الشرعية وندعو للسلام في سوريا".

واعتبر الرئيس الفنزويلي مجددا أن ما يجري في سوريا هو "أزمة مخطط لها" على غرار سقوط معمر القذافي في ليبيا، على حد قوله.

وذكر أن الحكومة الأميركية هي أحد أكبر القوى المسؤولة عن هذه الكارثة"، ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما لاتخاذ موقف مغاير حيال الوضع في سوريا إذا ما أعيد انتخابه.

وأشاد شافيز بموقف روسيا والصين، اللتين عرقلتا صدور ثلاثة قرارات تدين نظام الأسد من مجلس الأمن الدولي.

نقاش صريح
وفي الشأن الداخلي الفنزويلي دعا شافيز إلى نقاش صريح مع المعارضة التي طلب منها التخلي عن رؤيتها "الكارثية" والاعتراف بـ"النجاحات" التي حققتها حكومته.

وقال إنه يتعين تغيير الأمور، ولكن للمعارضة رؤية كارثية للبلاد لأنها تناوئ عمليا كل ما تقوم به الحكومة، وحثها على تقديم مقترحاتها في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، وأعرب عن أسفه للانقسام الذي تعيشه البلاد.

وكان شافيز أعلن الاثنين أنه أجرى محادثة هاتفية مع منافسه الذي خسر الانتخابات أنريكي كابريلس، وقال في حسابه على موقع تويتر "صدقوني كانت محادثة هاتفية شيقة مع كابريلس عبرت عن الوحدة الوطنية مع احترام الاختلافات بيننا".

ووفق أرقام رسمية فاز شافيز بـ54.36% من الأصوات، بفارق نحو عشر نقاط عن كابريلس مرشح "الاتحاد الديمقراطي" اليميني، الذي اعترف بالهزيمة، لكنه دعا غريمه إلى أن يفهم أن نصف البلاد تقريبا لا يوافقه الرأي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فاز رئيس فنزويلا هوغو شافيز بولاية رئاسية جديدة من ست سنوات، متقدما بفارق مريح على منافسه اليميني إنريكي كابريليس، واعدا بالتعاون مع المعارضة، وبمواصلة السير على طريق “اشتراكية القرن 21”.

أعلن وزير خارجية فنزويلا نيكولاس مادورو السبت أنه سيزور سوريا الأحد برفقة نظيره الكوبي برونو رودريغيز على رأس وفد من أميركا اللاتينية دعما للرئيس السوري بشار الأسد ورفضا لكل أشكال التدخل في شؤون سوريا.

كشف وزير الطاقة الفنزويلي أن بلاده أرسلت شحنة ثالثة من الديزل لسوريا التي تتعرض لعقوبات دولية تمنعها من شراء المشتقات النفطية من مصادر اعتادت أن تشتري منها في السابق، وحسب مراقبين فإن الإجراء يبرز دعم كراكاس لدمشق رغم العقوبات المفروضة على سوريا.

دحض الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز شائعة أذكتها تسعة أيام من الصمت، عن وفاته أثناء علاجه من السرطان بمستشفى بالعاصمة الكوبية هافانا. وقال في مكالمة هاتفية للتلفزيون الفنزويلي، إن الشائعة هي حرب نفسية وقذرة يجب التأقلم معها، ملقيًا باللوم في ذلك على معارضيه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة