هجوم على مركز للشرطة بنيجيريا

انفجارات تهز مقار حكومية وأمنية في كانو

عدة انفجارات هزت مقار حكومية وأمنية في كانو هذا الشهر (الجزيرة)عدة انفجارات هزت مقار حكومية وأمنية في كانو هذا الشهر (الجزيرة)

قالت الشرطة وشهود في نيجيريا إن مسلحين هاجموا بالقنابل مركزا للشرطة أمس الأحد خارج مدينة كانو في ثاني هجوم من نوعه يتعرض له المركز  خلال ثلاثة أيام، مما أدى إلى اشتباكات استمرت ساعة.

فقد ذكر شهود أن تبادلا لإطلاق النار بين مسلحين والشرطة  استمر نحو ساعة بعد الانفجار في مركز الشرطة خارج كانو ثاني أكبر مدن البلاد.

وقال مفوض شرطة كانو إبراهيم إدريس "استطعنا طردهم من المنطقة لكنهم أحرقوا جزءا من مركز الشرطة" وأضاف "لقد كان انفجارا ألحق أضرارا بالمركز".

الجيش النيجيري يلاحق أعضاء جماعة بوكو حرام (الجزيرة)الجيش النيجيري يلاحق أعضاء جماعة بوكو حرام (الجزيرة)

وأدت سلسلة من التفجيرات وهجمات معظمها على مراكز شرطة إلى قتل 186 شخصا في كانو في 20 يناير/ كانون الثاني.

وهدد الزعيم المفترض لجماعة بوكو حرام أبو بكر شيكو في تسجيل
صوتي بث على الإنترنت الخميس بقتل مزيد من أفراد قوات الأمن
وخطف أسرهم، واتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن حرب على الإسلام.

قتلى
وقال الجيش النيجيري السبت إن قواته قتلت 11 مقاتلا من جماعة  بوكو حرام، أثناء تبادل لإطلاق النار في مدينة ميدوجوري شمال شرق البلاد.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن جماعة بوكو حرام قتلت مئات الأشخاص منذ بدء عملياتها ضد الحكومة عام 2009.

ودفعت الهجمات الأخيرة الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان إلى إقالة رئيس الشرطة ونوابه الستة بتهمة التقصير الأمني، ودعا بوكو حرام إلى تحديد مطالبها بوضوح كأساس للتفاوض، مؤكدا أن القوة وحدها لن تحسم المعركة ضد التنظيم، الذي يرتبط -وفق رأيه- "بجماعات جهادية" خارج البلاد.

وبدأت بوكو حرام تعارض النفوذ الثقافي الغربي في ميدوجوري، وهي بلدة بالمنطقة الشمالية الشرقية التي تقع على الحدود مع تشاد والنيجر والكاميرون، وامتدت منذ ذلك الحين إلى شمالي البلاد وأصبحت أكبر تهديد أمني بأكبر دولة منتجة للنفط أفريقيا.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة