إسرائيل تميل لاستئناف المفاوضات

من اجتماع سابق للحكومة الإسرائيلية (الفرنسية)

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن المجلس الوزاري المصغر بات أميل إلى الموافقة على اقتراح اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط باستئناف المفاوضات مع السلطة الوطنية الفلسطينية، على أن يتم ذلك بدون شروط مسبقة، في إشارة إلى المطلب الفلسطيني بتجميد الاستيطان.
 
فقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأربعاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقد أمس الثلاثاء اجتماعا دام ست ساعات مع المجلس الوزاري المصغر المؤلف من ثمانية وزراء بخصوص اقتراح اللجنة الرباعية الداعي إلى استئناف المفاوضات.
 
وعلى الرغم من أن المجلس لم يصل إلى قرار نهائي بهذا الشأن، قالت المصادر إن المجتمعين باتوا أقرب إلى الموافقة على اقتراح الرباعية، ولكن على أن يتم بدون شروط مسبقة، في إشارة إلى التمسك الفلسطيني بضرورة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية قبل العودة إلى طاولة المفاوضات.


 
ونقل عن سيلفان شالوم النائب الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي -وهو ليس عضوا في طاقم الوزراء الثمانية- قوله لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء إنه يتعين على الحكومة أن تتخذ موقفا إيجابيا من الاقتراح.
 

بيد أن شالوم -الذي شغل في السابق منصب وزير الخارجية- أعرب عن تحفظه على نقطتين في اقتراح الرباعية، أولاهما ضرورة إنهاء كافة المسائل العالقة خلال عام واحد، والثانية تتعلق بمسألة التوصل إلى اتفاق حول الأمن والحدود خلال ثلاثة أشهر، معتبرا أنه من المستحيل تحقيق هذا الطلب دون معرفة ما الذي سيحدث في باقي القضايا وعلى رأسها حق العودة والقدس.

 

أعمال بناء سابقة في مستوطنة جيلو (الفرنسية)
شروط مسبقة

وسبق لنتنياهو أن أعلن عزمه دراسة احتمال الموافقة على اقتراح الرباعية الدولية، كما أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن موافقته على الاقتراح، لكنهما شددا على أن يتم استئناف المفاوضات دون شروط مسبقة، في إشارة إلى مطلب تجميد الاستيطان الذي ترفضه إسرائيل.

 

وكانت لجنة التخطيط والبناء لمنطقة القدس التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية قد أعلنت الثلاثاء مصادقتها على بناء 1100 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة جيلو جنوب القدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وتعتبر جزءا من الأراضي التي يفترض أن تقام عليها الدولة الفلسطينية المستقبلية.

 

واعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الوحدات الاستيطانية الجديدة تمثل "1100 لا" لبيان الرباعية، في حين اتهم المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إسرائيل بتحدي المجتمع الدولي عبر مواصلة سياسة الاستيطان.

 

وقوبل القرار الإسرائيلي بجملة من الانتقادات الدولية، حيث انتقده كل من وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، وريتشارد ميرون المتحدث باسم مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط روبرت سيري، ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

المصدر : وكالات