مقتل العشرات بحريق في كينيا


لقي 120 شخصا على الأقل حتفهم اليوم الاثنين في كينيا في حريق شبّ بخط أنابيب نفط تابع لشركة أنابيب النفط المسؤولة عن تخزين ونقل وتوزيع النفط داخل كينيا. 

ووقع الحادث في منطقة لونغا لونغا الصناعية المحاطة بأكواخ مكتظة بالسكان في سيناي، حيث المنازل صغيرة وسطوحها من القصدير.

وقال المسؤول البلدي فيليب كيسيا إن عدد الوفيات بلغ 120 شخصا على الأقل، مؤكدا أن العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود الجثث داخل نهر قرب موقع الحادث.

ونقلت وسائل إعلام كينية في وقت سابق عن مصادر بالشرطة أن عدد قتلى الحريق بلغ 102.

كما أكد شهود عيان أن رجال الإنقاذ كانوا يحملون الناجين وجلودهم تتساقط  بسبب الحرارة المرتفعة.

ووصف تشارلز أوينو نائب المتحدث باسم الشرطة لوكالة رويترز المشهد بالسيئ، وقال إن عددا كبيرا من الناس لقوا حتفهم حرقا، مشيرا إلى أن هناك عددا كبيرا من الجثث لم يتم عدها بعد.

وقال جوزف موانغو -وهو أحد سكان الحي- لوكالة الأنباء الفرنسية إن تسربا حصل من الأنبوب فحاول الناس جمع الوقود، وأضاف أنهم سمعوا حينها انفجارا كبيرا وأن ألسنة اللهب والدخان ارتفعت إلى السماء.

وأشار شهود آخرون إلى أن الحريق غطى مسافة واسعة في حي سيناي قرب مخزن للوقود في شارع لونغا لونغا في منطقة نيروبي الصناعية.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن بعض الذين اشتعلت النيران في ثيابهم وشعورهم قفزوا إلى مجرى نهر قريب من موقع الحادث على أمل إطفاء هذه النيران، مشيرة إلى أن العديد منهم قضوا في الماء متأثرين بجروحهم.

وفور وقوع الحريق انتشرت وحدات الأمن بالمنطقة وطوقتها وأغلقت كل الطرق المؤدية إليها، فيما أجلي السكان منها.

وتعد منطقة سيناي التي وقع فيها الحادث جزءا من حزام من المناطق العشوائية التي يطلق عليها اسم موكورو وتمتد على طول المنطقة الصناعية في نيروبي على مسافة عشرة كيلومترات خارج المدينة.

ويعيش أكثر من نصف مليون شخص في تلك المنطقة في ظروف سيئة بسبب  الازدحام الشديد فيها.

المصدر : وكالات

المزيد من انفجارات
الأكثر قراءة