عـاجـل: مراسل الجزيرة: الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي في السودان

بوارج إسرائيلية وإيرانية بالبحر الأحمر

إحدى سفينتين حربيتين إيرانيتين عبرتا في فبراير الماضي إلى البحر الأحمر (رويترز)

أعلنت إسرائيل وإيران بصورة متزامنة أمس عن إرسال قطع بحرية إلى البحر الأحمر. وبينما وصفت تل أبيب هذه الخطوة بأنها روتينية, قالت طهران إن الهدف منها إظهار قوتها البحرية.

وأكد مسؤول عسكري إسرائيلي لرويترز إرسال سفينتين إلى البحر الأحمر, قائلا إن هذا يعد إجراء مألوفا.

بيد أن الإعلان عن هذا التحرك العسكري البحري تزامن تقريبا مع تصريحات لوزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي ماتان فيلناي تحدث فيها عن تأهب عال للقوات الإسرائيلية عند الحدود الجنوبية مع مصر تحسبا لهجمات جديدة على شاكلة الهجمات التي وقعت في إيلات قبل اثني عشر يوما.

وقتل في تلك الهجمات, التي نسبتها إسرائيل إلى لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية ثمانية إسرائيليين, وشن على أثرها الطيران الإسرائيلي غارات مكثفة على غزة أوقعت 15 شهيدا فلسطينيا, وخمسة من الأمن المصري سقطوا أيضا بنيران إسرائيلية عند الحدود, وهو ما أثار توترا شديدا بين القاهرة وتل أبيب.

وفي تصريحاته أمس, تحدث وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي عن خطة أعدها تنظيم إسلامي متطرف لشن هجمات جديدة على أهداف إسرائيلية, مشيرا في هذه الأثناء إلى أن القوات المصرية في صدد التحرك ضد مسلحين بسيناء.

قوة إيرانية
وفي طهران, أعلن قائد القوات البحرية الإيرانية الأدميرال حبيب الله سياري أن قوة تضم غواصة وسفينة حربية إيرانيتين أرسلت إلى البحر الأحمر.

ونقل الموقع الإلكتروني للتلفزيون الإيراني عن سياري قوله إن تلك القطع الحربية البحرية ستجوب أعالي المياه في البحر الأحمر, موضحا أن من بين أهداف هذا التحرك استعراض قدرات إيران (العسكرية).

وأضاف المسؤول العسكري الإيراني أن تلك القوة ستركز أيضا خلال هذه البعثة الخامسة عشرة من نوعها على مكافحة القرصنة في البحر الأحمر.

وكانت إيران قد قالت في يوليو/ تموز الماضي إنها تخطط لزيادة انتشارها في المياه الدولية بما في ذلك المحيط الأطلسي.

وفي فبراير/ شباط الماضي عبرت سفينتان حربيتان إيرانيتان إلى الساحل السوري في البحر المتوسط عبر مياه البحر الأحمر وقناة السويس مما أثار تصريحات منتقدة من جانب إسرائيل.

المصدر : وكالات