كيم التقى مدفيدف شرقي روسيا

تلفزيون كوريا الجنوبية يعرض صورا أرشيفية من زيارة كيم السابقة للشرق الروسي(الفرنسية)

يجري رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ إيل اليوم السبت مباحثات مع نظيره الروسي ديميتري مدفيدف خلال زيارته العلنية الأولى لروسيا منذ تسعة أعوام.

وأكد الكريملن في بيان أن مباحثات مدفيدف وجونغ إيل ستكون الحدث الأهم خلال زيارة هذا الأخير لروسيا. وأضاف أن الضيف الكوري الشمالي سيقضي وقتا في الشرق الأقصى الروسي وسيبيريا.

وستركز المباحثات التي يتوقع أن تتم في سيبيريا على البرنامج النووي لكوريا الشمالية والمشاريع الاقتصادية بين موسكو وبيونغ يانغ، إضافة إلى الأزمة الغذائية المتفاقمة في كوريا الشمالية. 

وقال مصدر حكومي في كوريا الجنوبية لوكالة يونهاب الجنوبية إن كيم جونج وصل صباح السبت إلى مدينة خاسان الواقعة في شرق روسيا على متن قطاره الخاص، بعد عبوره الحدود بين البلدين. 

وأضافت يونهاب أن وصول الزعيم الكوري الشمالي تأخر بأكثر من ساعتين عن الموعد المحدد، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يبقى في روسيا أسبوعا.

وقام كيم جونغ إيل بآخر زيارة لروسيا عام 2002 والتقى وقتها الرئيس السابق فلاديمير بوتين الذي أصبح رئيسا للوزراء، في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي.

وكانت وسائل إعلام روسية وأخرى يابانية قد ذكرت أن كيم سيقوم بزيارة فلاديفوستوك في 30 يونيو/ حزيران أو أول يوليو/ تموز لعقد قمة مع الرئيس الروسي، لكن الزيارة لم تتم.

ونقلت وكالة يونهاب عن مصادر روسية حينذاك أن الجانبين ألغياها بعدما أخفقا في تقريب وجهات النظر حول العديد من النقاط التي كانت ستتناولها المشاورات.

زياراته للصين
وتأتي زيارة كيم لروسيا اليوم بعد أن زار الصين ثلاث مرات في أقل من عام، مع العلم بأن روسيا والصين هما من الدول الخمس المشاركة في المحادثات مع بيونغ يانغ إلى جانب الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية. 

وتتوق كوريا الشمالية للحصول على مساعدات اقتصادية بسبب معاناتها من فيضانات مدمرة وعقوبات اقتصادية تقودها الولايات المتحدة بسبب برنامج بيونغ يانغ لتطوير أسلحة نووية سرية.

وفي سياق المساعدات الدولية أعلنت وزارة الخارجية  الأميركية أمس الجمعة أنها سترسل مساعدات تقدر بنحو 900 ألف دولار إلى بيونغ يانغ عبر المنظمات الخاصة، وقالت إن هذه المساعدات ستذهب إلى ضحايا فيضانات  سبتمبر/ أيلول الماضي في البلاد.

وبعد ساعات من هذا القرار الأميركي، أعلنت كوريا الشمالية بدورها قبولها عرضا أميركيا لإجراء محادثات حول استئناف عملية استعادة الولايات المتحدة رفات جنودها الذين قتلوا في الحرب الكورية 1950-1953.  

وذكرت وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية نقلا عن متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية أن الجيشين في الدولتين يجريان ترتيبات بشأن هذه  المناقشات. 

المصدر : وكالات