عشرات القتلى بهجوم لطالبان باكستان

Pakistani security personnel and local residents search for blast victims through the rubble of a destroyed building following a suicide car bomb attack in the town of Hangu on May 26, 2011. A Taliban suicide car bomb struck Pakistani police on May 26 for a second day, killing 25 people as the militia vowed no reprieve

أعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف اليوم مركزا للشرطة ببلدة هنغو في شمالي غربي باكستان، أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل  وجرح 55 آخرين.

وقال متحدث باسم طالبان باكستان إحسان الله إحسان لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف من موقع مجهول إن الحركة تتحمل مسؤولية هذا الهجوم الذي جاء انتقاما لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأضاف "قريبا ستشهدون هجمات أكبر، لا يمكن الاكتفاء بالانتقام لمقتل أسامة بهجمات صغيرة فقط".

وقال المتحدث باسم الشرطة في هنغو فضل نعيم لرويترز إن عدد القتلى يمكن أن يرتفع إلى أكثر من 25 لأن الكثير من الجرحى في حالة خطيرة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد بركات إن الهجوم تم تنفيذه بواسطة سيارة كانت تحمل ما بين مائتي وثلاثمائة كلغ من المتفجرات وتستهدف نائب قائد الشرطة بالمنطقة.

وأوضح أن ظروفا غير معروفة جعلت قائد تلك السيارة يقوم بتفجيرها بالقرب من مجمع للمحاكم ومركز للشرطة، مما تسبب في انهيار عدد من المباني الحكومية.

من جانب آخر قال مسؤولو مخابرات إن حركة طالبان باكستان أطلقت قذيفة مورتر على موقع عسكري بمقاطعة شمال وزيرستان الواقعة على الحدود مع أفغانستان اليوم لكن لم تقع إصابات.

ووقع الهجوم بالقرب من ميران شاه البلدة الرئيسية في شمال وزيرستان وهي مركز تأييد لتنظيم القاعدة ومقاتلي طالبان، وقال سكان إن السوق الرئيسية في البلدة أغلقت وأن قوات الأمن أطلقت النار في الهواء بعد الهجوم.

زيارة
وتأتي هذه التطورات عشية زيارة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والتي ستحاول رأب الصدع في العلاقات المتدهورة بين واشنطن وإسلام آباد بعد عملية قتل بن لادن.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قد تعهد بالقضاء على حركة طالبان باكستان، وتوقعت بعض المصادر تنفيذ عمليات واسعة في شمال وزيرستان من أجل هذا الغرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة