إيران تؤكد مواصلة برنامجها النووي

إيران طورت معدات جديدة لتخصيب اليورانيوم (الجزيرة)

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده لن تتراجع قيد أنملة عن برنامجها النووي، فيما قال وزير خارجيته إن بلاده قامت بإعادة شحن قلب مفاعل بوشهر بالوقود النووي.

وامتدح نجاد أثناء احتفال إيران باليوم الوطني للتقنية الذرية ما وصفه بالإنجازات السابقة لعمال الطاقة النووية المحليين، مطالباً إياهم بمواصلة عملهم بصورة أسرع. وقال الرئيس الإيراني "يجب على كل الخبراء السعي لتحويل إيران إلى قاعدة للتكنولوجيا الذرية".

وجاء هذا الاحتفال بالتزامن مع إعلان طهران عن تطوير معدات تستخدم في تخصيب اليورانيوم، وهي العملية التي تخشى عدة دول غربية أن تستخدمها إيران في محاولة لإنتاج قنبلة نووية.

مخاوف وتطمينات
من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي أن إيران قامت بإعادة شحن قلب مفاعل بوشهر بالوقود النووي، مؤكدا أن المفاعل سيشهد بين 5 و10 مايو/أيار المقبل تفاعلا نوويا قبل بدء إنتاج الطاقة الكهروذرية فيه.

وفي سياق رده على المخاوف التي كثر الحديث عنها بعد الكارثة اليابانية، أشار صالحي في مؤتمر صحفي إلى الأهمية الكبيرة التي توليها إيران لإجراءات الأمان والسلامة، وأضاف أن طهران لن تتخذ أي إجراء قبل حصولها على التطمينات اللازمة من خبراء السلامة من إيران وروسيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية، فيما تتصاعد المخاوف الدولية والإقليمية من حدوث أزمة نووية في إيران التي تقع قرابة 70% من أراضيها في نطاق الحزام الآسيوي للزلازل.

من جانبه، قال رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي في تصريح صحفي إنه تم تصنيع واختبار الجيل الثاني والثالث من أجهزة الطرد المركزي، وهي المعدات التي تستخدم في تنقية اليورانيوم إلى مستوى نقاء تحتاج إليه المفاعلات النووية أو إلى درجة نقاء أعلى تستخدم في صنع الأسلحة النووية.

وأضاف أنه تم إنشاء خطي تجميع في موقع منشأة نطنز وسط إيران لإنتاج اليورانيوم المخصب حتى درجة نقاء 20%، وهو معدل أقوى كثيرا من المستوى المطلوب للوقود النووي، لكنه ليس نقيا بدرجة كافية للاستخدام في صنع الأسلحة النووية.

المصدر : الجزيرة + وكالات