ليبرمان: إسرائيل حليف الغرب بالشرق


قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن المظاهرات المتواصلة في مصر تثبت للغرب أن إسرائيل هي الحليف الوحيد في الشرق الأوسط الجدير بالثقة. وقال دبلوماسي أميركي إن إسرائيل والدول العربية لديهما اهتمام مشترك باحتواء إيران ذات قدرات نووية.

وجاءت تصريحات ليبرمان خلال استقباله الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس راسموسن الذي يزور إسرائيل ويشارك في مؤتمر هرتزليا، وهو منتدى سنوي إسرائيلي بخصوص الأمن القومي.

وقال ليبرمان إن "الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة تثبث للعالم الغربي ولحلف شمال الأطلسي أن هناك حليفا واحدا في المنطقة يعتمد عليه وهو دولة إسرائيل".

ومن جانبه قال راسموسن إنه طالب الأطراف المعنية ببدء حوار للتأكد من انتقال سلس وديمقراطي للسطة في مصر، وإقامة نظام جديد يراعي حقوق الإنسان.

وأكد راسموسن أن مصر يجب أن تبقى قوة معتدلة داعمة للسلام والاستقرار في المنطقة، وأكد أن الديناميات في المنطقة تغيرت وأن على الأطراف الاستفادة من هذه الفرصة وزيادة الجهود لضمان مستقبل حر والسلام والاستقرار.

مظاهرات مصر هيمنت على أعمال مؤتمر هرتزليا للأمن القومي بإسرائيل (الجزيرة نت)
العرب وإسرائيل
من جهة أخرى قال دبلوماسي أميركي إن إسرائيل والدول العربية لديهما اهتمام مشترك باحتواء إيران ذات قدرات نووية، وإن ذلك لم يتأثر بالمظاهرات التي تشهدها مصر للمطالبة بتنحي الرئيس حسني مبارك.

وأثار احتمال سقوط مبارك أمام احتجاجات شعبية مستمرة منذ ما يزيد على أسبوعين مخاوف في إسرائيل التي تعتبر القاهرة حصنا مهما لقوى الشرق الأوسط التي تخشى صعود طهران وبرنامجها النووي.

وذكر ألكسندر فيرشو مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الأمن الدولي أن واشنطن تسعى لاستتباب الأمن والاستقرار في مصر، لكنها لم تلمس اهتزازا في الإستراتيجية الأوسع نطاقا.

وقال خلال مؤتمر هرتزليا إن "التهديد من جانب إيران هيأ فرصة فريدة للمرة الأولى منذ تأسيس دولة إسرائيل، اتحدت فيها المصالح الإسرائيلية والعربية إلى درجة غير مسبوقة على أساس اقتناع مشترك بضرورة مواجهة النفوذ الإيراني واحتوائه".

وأكد المسؤول الأميركي أن المظاهرات التي تشهدها مصر للمطالبة برحيل الرئيس مبارك لم تغير ذلك الواقع الأساسي للجغرافيا السياسية، كما ذكر أن بلاده ستعمل على أن تحترم مصر السلام مع إسرائيل خلال فترتها الانتقالية.

المصدر : رويترز