قلق أميركي بشأن انتخابات روسيا

عبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن "تخوفات جدية" من الطريقة التي أدارت بها روسيا الانتخابات التشريعية، في حين أعلنت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن هذه الانتخابات شهدت "انتهاكات كثيرة"، بدوره اتهم الحزب الشيوعي الحزب الحاكم بتزوير نسبة من الأصوات.

وقالت كلنتون في مؤتمر صحافي إن "لدينا تخوفات جديدة بشأن إجراء الانتخابات"، مشيرة إلى تقرير أوّلي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تحدث عن محاولات مفترضة لحشو صناديق الاقتراع بالأوراق وتزوير قوائم الناخبين.

وأضافت أنها قلقة أيضا بشأن معلومات عن تعرض مراقبي انتخابات روس مستقلين للمضايقة، وعن تعرض مواقعهم الإلكترونية لهجمات.


وهذا التقرير الذي أشارت إليه رئيسة الدبلوماسية الأميركية أفاد بأن الانتخابات كانت منظمة بشكل جيد، إلا أن العملية تدهورت بشكل ملحوظ أثناء فرز الأصوات الذي شهد "انتهاكات كثيرة" خصوصا مع إشارات جدية لحصول "حشو لصناديق الاقتراع".

وأضافت المنظمة أن المنافسة السياسية كانت "محدودة وغير منصفة" في الحملة الانتخابية، مشيرة إلى إلى "عدم استقلالية" السلطات الانتخابية ووسائل الإعلام.

مناصرو روسيا الموحدة يحتفلون بفوز حزبهم بالانتخابات التشريعية (الفرنسية)
مناصرو روسيا الموحدة يحتفلون بفوز حزبهم بالانتخابات التشريعية (الفرنسية)

افتقار للنزاهة
ولخصت المنظمة العملية الانتخابية بالقول إنها اتسمت "بمنافسة سياسية محدودة وافتقار للنزاهة".

بدورها أحصت وسائل الإعلام المستقلة ومنظمة "غولوس" غير الحكومية الروسية لمراقبة الانتخابات العديد من عمليات التزوير طيلة اليوم الانتخابي (الأحد).

في سياق متصل اتهم زعيم الحزب الشيوعي الروسي، غينادي زيوغانوف، الحزب الحاكم بتزوير ما يصل إلى 15% من الأصوات، مشيراً إلى أن حزب بوتين مني بهزيمة ساحقة.

في المقابل، أكدت اللجنة الانتخابية المركزية الروسية عدم تسجيل أي "تزوير ملفت" خلال الانتخابات.

وفاز حزب روسيا الموحدة بزعامة فلاديمير بوتين بالغالبية المطلقة في الدوما مع حصوله على 238 مقعدا من أصل 450، وبذلك يكون سجل تراجعا عن انتخابات عام 2007 بفقدانه 77 مقعدا.

المصدر : وكالات