عـاجـل: ترامب: سنساعد السعودية ويتعين على السعوديين تحمل المسؤولية الأكبر في ضمان أمنهم ويشمل ذلك دفع المال

أميركا تتحسب للانتقام لمقتل العولقي

أميركا اغتالت أنور العولقي وتخشى الانتقام  (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة رعاياها من أعمال انتقامية محتملة تستهدفهم ردا على اغتيالها أنور العولقي القيادي في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب باليمن.

وأصدرت الخارجية الأميركية أمس السبت تحذيرا من السفر لرعاياها في كل أنحاء العالم من أن مقتل العولقي (40 عاما) "قد يكون دافعا لهجمات ضد الأميركيين في كل أنحاء العالم، من قبل أفراد أو جماعات تسعى للثأر من المواطنين الأميركيين أو المصالح الأميركية بسبب هذا العمل".

ولم يحدد التحذير تهديدات بعينها لكنه أشار إلى دعوات العولقي المتكررة ضد الولايات المتحدة، وقال إنه قد تحدث محاولات للانتقام لموته.

وحذّر مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي (أف بي آي) ووزارة الأمن الداخلي، من أن مقتل العولقي أول أمس الجمعة قد يطلق شرارة هجمات انتقامية ضد الولايات المتحدة.

حذّر مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي (أف بي آي) ووزارة الأمن الداخلي، من أن مقتل العولقي قد يطلق شرارة هجمات انتقامية ضد الولايات المتحدة
مخاوف
ونقلت شبكة سي أن أن الأميركية عن بيان تحذيري مشترك للجهازين الأمنيين عمّم أمس على كافة أجهزة الأمن، أن أنصار العولقي قد يعتبرونه "شهيد الحرب الأميركية ضد الإسلام".

وقال البيان إن مقتل العولقي والمواطن الأميركي السابق الذي أدار العديد من المواقع الإلكترونية للقاعدة سمير خان، في هجوم نفذته طائرة أميركية من دون طيار بمحافظة الجوف في اليمن، قد يكون حافزاً لمهاجمة الأراضي الأميركية بواسطة متشددين أميركيين من الداخل.

وجزم البيان بعدم وجود معلومات تشير إلى وجود أي مخطط "إرهابي"، لكنه ذكر أن مقتل العولقي "جذب اهتمام زوار المواقع المتشددة، حيث نعاه البعض ودعا لاعتباره شهيداً، فيما أبدت مراسلات متبادلة أخرى على الشبكة العنكبوتية، شكوكاً حول مقتله، وطلبت أدلة لتأكيد ذلك".

وعدّد البيان الأميركي بعض أنشطة العولقي التي نجح فيها بتجنيد كوادر، من بينهم النيجيري عمر فاروق عبد المطلب، الذي عرف بـ"مهاجم الملابس الداخلية" بعد محاولته تفجير طائرة في مطار ديترويت بعبوات ناسفة أخفاها في ملابسه، أواخر عام 2009.

يذكر أن أجهزة ووكالات الأمن الأميركية كانت بادرت بإصدار نشرات تحذيرية مماثلة بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على أيدي عناصر من نخبة القوات الأميركية الخاصة في باكستان في مايو/أيار الماضي.

وتنظر الولايات المتحدة إلى العولقي -مواطنها اليمني الأصل- باعتباره أبرز مجنِّد للعناصر "الإرهابية" على الإنترنت، نظراً لإتقانه اللغة الإنجليزية وتقنية المعلومات.

من جانبها شككت منتديات إسلامية في مقتل العولقي في غارة أميركية، لم يعلق عليها بعد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، الذي توعد بمواصلة هجماته في اليمن.

المصدر : وكالات