ضغوط على كييف بسبب تيموشينكو

 تيموشينكو بجوار محاميها في جلسة للمحاكمة الشهر الماضي (الأوروبية)

أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء عن تأجيل زيارة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش بعد إشارات صدرت من أوكرانيا بأن رئيسة الوزراء السابقة زعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو لن تخرج قريبا من سجنها.

وقال ديرك دي باكر، الناطق باسم رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي إن على كييف القيام بتحسين القضايا المهمة، مثل سيادة القانون واستقلال القضاء.
 
وجاء تأجيل زيارة يانوكوفيتش إلى العاصمة البلجيكية بروكسل مقر الاتحاد الأوروبي بعد إشارات من أوكرانيا بأن إطلاق تيموشينكو لن يكون سريعا حتى تجرى تعديلات قانونية من شأنها أن تحول تهمتها من جريمة جنائية إلى قضية اقتصادية مخففة، كما يأمل مؤيدوها ومسؤولون غربيون.

وأصدرت محكمة أوكرانية الثلاثاء الماضي حكما بالسجن سبع سنوات على تيموشينكو لاستغلال منصبها حين أمرت شركة الطاقة المملوكة للدولة (نفتوغاز) بتوقيع اتفاق للغاز مع روسيا عام 2009.

وكانت المفوضية الأوروبية عبرت الثلاثاء الماضي عن خيبة أملها من حكم السجن سبعة أعوام الذي صدر على يوليا تيموشينكو قائلة إنه قد يكون له تداعيات كبيرة على علاقة كييف بالكتلة الأوروبية.

وصرحت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي بأن محاكمة تيموشينكو تثبت أن العدالة تطبق في أوكرانيا بانتقائية في المحاكمات ذات الدوافع السياسية لزعماء المعارضة وأعضاء الحكومة السابقة.

وقالت في بيان باسم الاتحاد الأوروبي إن "الاتحاد الأوروبي سيدرس سياساته إزاء أوكرانيا".

وأبلغت روسيا والاتحاد الأوروبي وهو شريك تجاري كبير لأوكرانيا يانوكوفيتش بأن اتفاقات اقتصادية هامة ستتضرر إذا هو وضع تيموشينكو في السجن. وفاز يانوكوفيتش بفارق ضئيل على تيموشينكو في انتخابات الرئاسة التي جرت في فبراير/شباط 2010.
 
وحذر مسؤولو الاتحاد الأوروبي أوكرانيا من أن الاتفاقات الثنائية المنتظرة بشأن الشراكة السياسية والتجارة الحرة قد لا تصدق عليها دول الاتحاد إذا وضعت تيموشينكو في السجن أو منعت من خوض الانتخابات.

ورأت روسيا أن في الحكم على تيموشينكو مناهضة واضحة لها ضمن السطور لاتهامها باستغلال منصبها حين أمرت شركة الطاقة المملوكة للدولة (نفتوغاز) بتوقيع اتفاق للغاز مع روسيا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة