الجيش يتدخل بفيضانات بأستراليا

الفيضانات غمرت 22 بلدة وأرغمت أكثر من مائتي ألف شخص على مغادرة منازلهم  (الأوروبية)

تدخلت قوات الجيش والطوارئ في أستراليا لمواجهة فيضانات عارمة تجتاح البلاد في الجانب الشمالي الشرقي وخلفت قتيلين، في أسوأ كارثة منذ عقود، حيث سارع الجيش لتقديم إمدادات لمدينة روكهامبتون قبل أن تعزلها –كما يتوقع- مياه الفيضانات.
 
وتوقعت السلطات إغلاق جميع الطرق في روكهامبتون بحلول منتصف الأسبوع مع فيضان مياه نهر فيتزروي -الذي تجمعت مياهه في مساحة تعادل مساحة إنجلترا- وغمرها للمناطق المنخفضة.
 

وتعاني ولاية كوينزلاند من أسوأ فيضانات تتعرض لها منذ خمسين عاما، حيث أدى الهطول الكثيف للأمطار على مدى أيام متواصلة إلى فيضانات غمرت 22 بلدة وأرغمت أكثر من مائتي ألف شخص على مغادرة منازلهم، وسط تحذيرات مسؤولي الإغاثة من أن منسوب مياه الفيضانات قد يصل إلى تسعة أمتار.

 

وتزيد مساحة المنطقة المتضررة بمياه الفيضانات عن مساحة فرنسا وألمانيا مجتمعتين، ورغم توقف الأمطار فإن منسوب مياه الأنهار مستمر في الارتفاع إلى مستويات جديدة مما يدفعها نحو البلدات المنخفضة في طريقها إلى المحيط.

 
وقال نائب مفوض الشرطة إيان ستيوارت للصحفيين "نعتقد أن ذروة (الفيضان) ستحدث خلال الـ48 ساعة القادمة"، وأعرب عن أمله بأن لا تكون هناك خسائر في الأرواح لأن روكهامبتون بها بعض المناطق المرتفعة للغاية.
 
وأضاف ستيوارت أن أكثر من ألف من سكان روكهامبتون البالغين 75 ألفا يقيمون في مراكز الإجلاء، مؤكدا أن الشرطة لم تضطر بعد لاستدعاء قوات الطوارئ لإجلاء الناس بالقوة من منازلهم المهددة بالغرق جراء الفيضانات.
 
غيلارد (يسار) مئات ملايين الدولارات ستطير إلى كوينزلاند (الفرنسية)
وقد دافع عمدة روكهامبتون براد كارتر عن قرار إغلاق مطار المدينة قائلا إن "المياه تحيط الآن بجانبي المدرج الرئيسي"، ويجري نقل إمدادات الطوارئ جوا إلى ماكاي ثم نقلها بالشاحنات إلى المدينة.
 
كما حذر كارتر من أن 40% من البلدة قد يتأثر بمياه الفيضانات وقد يجبر المواطنون على الانتظار أسبوعين على الأقل قبل أن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

مساعدات
من جهتها أعلنت رئيسة الوزراء جوليا غيلارد عن تقديم أموال دعم من صندوق الطوارئ لمساعدة المتضررين وخصوصا المزارعين وأصحاب الأعمال الصغيرة.
 
وقالت في تصريحات من سيدني "كلنا نعلم أن مئات ملايين الدولارات سترسل إلى كوينزلاند"، وأثنت على تلاحم السكان أثناء زيارتها لبعض المناطق المتضررة.
 
وفي تداعيات الفيضانات أصيب 36 شخصا في أستراليا بجروح طفيفة بعد أن انهار عليهم سقف قاعة سينما بشكل جزئي بسبب الأمطار الغزيرة اليوم الاثنين في مدينة باثورست (175 كلم غرب سيدني)، وفقا لتصريحات من الشرطة.
 
وبحسب المسؤولين الأستراليين فإن العدد الإجمالي للقتلى بسبب الفيضانات منذ 30 نوفمبر/تشرين الأول الماضي وصل إلى تسعة أشخاص.
المصدر : وكالات