تعديلات تعزز إعادة انتخاب كابيلا

جوزيف كابيلا تولى السلطة عام 2001 بعد اغتيال والده (الفرنسية-أرشيف)
أقر برلمان جمهورية الكونغو الديمقراطية أمس السبت تعديلات دستورية من شأنها أن تعزز فرص الرئيس جوزيف كابيلا الساعي لإعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وأيدت جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان الأعلى والأدنى ثمانية تعديلات في الدستور, من بينها إجراء لقصر الانتخابات على جولة واحدة بدلا من جولتين، مما يعني إمكانية اختيار الرئيس المقبل دون الحاجة للحصول على أغلبية مطلقة.
 
كما تعني القواعد الجديدة للانتخابات أن أي مرشح يحصل على أعلى عدد من الأصوات في جولة واحدة من التصويت سيصبح رئيسا للبلاد.

وتم إقرار هذه التعديلات بسهولة من خلال اقتراع برفع الأيدي بعد مقاطعة نواب المعارضة الجلسة احتجاجا على التعديلات، حيث نالت تأييد 485 من بين 504 أعضاء, مع معارضة ثمانية وامتناع 11 عن التصويت.

من جانبه، أشار كابيلا إلى الخلاف الدائر في ساحل العاج بعد إجراء انتخابات من جولتين كمبرر لتفادي إجراء جولة إعادة وهي حجة رفضتها المعارضة التي هددت بتنظيم احتجاجات في الشوارع ضد هذه الخطوة.
 
ويقضي نظام الانتخابات من جولتين بضرورة خوض أكبر مرشحين يحصلان على أصوات جولة إعادة إذا لم يحصل أي منهما على أغلبية مطلقة.
 
يشار إلى أن كابيلا تولى السلطة عام 2001 بعد اغتيال والده لوران, وقاد حكومة انتقالية عام 2003 بعد انتهاء حرب أهلية ضارية خلفت نحو خمسة ملايين قتيل، ثم فاز عام 2006 في أول انتخابات ديمقراطية تشهدها البلاد محققا الفوز على جان بيير بيمبا في جولة إعادة شهدت اشتباكات بين أنصار الطرفين أدت لمقتل أكثر من 300 شخص في العاصمة. 
المصدر : رويترز