إعادة الفرز بسبع ولايات أفغانية

Afghan workers of the Independent Election Commission (IEC) empty a ballot box at a polling station in Kabul on September 18, 2010.
 
قررت اللجنة الانتخابية الأفغانية إعادة فرز جزئي لأصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية في سبع ولايات بسبب شكاوى من عمليات تزوير محتملة.
 
وقال المسؤول باللجنة المستقلة للانتخابات الأفغانية زكريا باراكزاي إن اللجنة حصلت على أدلة تظهر شكوكا بأن بعض النتائج تحوم حولها الشكوك مما جعلها تأمر بإعادة الفرز بسبع ولايات من أصل 34 ولاية.
 
وأشار إلى أن عمليات إعادة الفرز تشمل ولايات قندز وبلخ وطخار وبدخشان وبروان ولوغر وخوست, مضيفا أن اللجنة الانتخابية أعلنت إلغاء جميع الأصوات بخمسة مراكز في ولاية خوست شرقي أفغانستان.
 
وقال إن قرار إعادة الفرز قد يمتد إلى مناطق أفغانية أخرى خاصة في ظل الشكاوى العديدة التي وردت على اللجنة التي تلقت نحو ثلاثة آلاف شكوى رسمية حتى الأسبوع الماضي وسط احتمالات بتضاعف هذا العدد, مضيفا أن تحقيقا فتح لتحديد الضالعين المحتملين في تزوير الأصوات.
 
ومن المنتظر أن تؤدي هذه المعطيات الجديدة إلى تأخير إعلان نتائج انتخابات 18 سبتمبر/أيلول البرلمانية التي كانت مقررة مبدئيا ليوم 30 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
ويرى المراقبون أن ثبوت عدم شفافية الانتخابات الأفغانية قد يؤثر سلبا على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال انتخابات التجديد النصفي بالكونغرس الأميركي المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل, بسبب تراجع التأييد الشعبي للحرب في أفغانستان.
 
يذكر أن الانتخابات البرلمانية الأفغانية دارت وسط أعمال عنف متفرقة أدت إلى مقتل 17 شخصا على الأقل في أنحاء مختلفة من البلاد, دون وقوع حوادث كبيرة في المدن الكبرى على خلاف انتخابات الرئاسة خلال العام الماضي.
المصدر : رويترز

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة