كوموروفسكي رئيسا لبولندا

كوموروفسكي فاز في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية بنسبة 53.01% (الفرنسية)

أعلنت لجنة الانتخابات الوطنية البولندية رسميا فوز رئيس مجلس النواب برونيسلاف كوموروفسكي في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية في البلاد على ياروسلاف كاتشينسكي الأخ التوأم للرئيس البولندي الراحل.
 
وأظهرت النتائج الرسمية التي تم إعلانها أمس الاثنين فوز كوموروفسكي زعيم حزب المنتدى المدني (يمين الوسط)، بـ53.01% من إجمالي أصوات الناخبين، متفوقا على نده زعيم حزب القانون والعدالة اليميني ياروسلاف كاتشينسكي الذي حصل على 47.4%.
 
وبلغت نسبة الإقبال 55.3% من الناخبين المسجلين، وهو ما يتجاوز نسبة المشاركة في الجولة الأولى في 20 يونيو/حزيران رغم بداية العطلة الصيفية، مع الإشارة إلى أن 30 مليون بولندي مؤهلون للتصويت.
 
وأقر كاتشينسكي -وهو الأخ التوأم للرئيس الراحل ويصنف على أنه من المحافظين- بهزيمته، وهنأ في خطاب أمام أنصاره منافسه كوموروفسكي.
 
وتنافس كوموروفسكي وكاتشينسكي على خلافة الرئيس الراحل ليخ كاتشينسكي، الذي قضى هو وزوجته وعشرات المسؤولين في حادث تحطم طائرته التي كانت تقلهم في 10 نيسان/أبريل الماضي إلى روسيا للمشاركة في إحياء ذكرى نحو 20 ألف بولندي قتلتهم الشرطة السرية السوفياتية في مجزرة كاتين.
 
وكوموروفسكي أب لخمسة أبناء وسيكون رابع رئيس ينتخب ديمقراطيا في بولندا منذ انهيار الشيوعية في 1989، وتمتد فترة الرئاسة خمس سنوات.
 
كاتشينسكي أقر بهزيمته وهنأ منافسه (الفرنسية)
تحديات
ويواجه حزب المنتدى المدني الحاكم عجزا كبيرا في الميزانية ودينا عاما مرتفعا، ونظاما للصحة العامة يتسم بالفوضى، ونظام معاشات غير فعال، وقد تؤثر التغييرات في نظام معاشات التقاعد على المزارعين وعمال المناجم والمعلمين وفئات عاملة أخرى.
 
ويمنح الدستور البولندي الرئيس حق اقتراح قوانين والاعتراض عليها وتعيين مسؤولين كبار بالدولة، كما أن له رأيا حاسما في رسم السياسات الخارجية والأمنية.
 
وقد دفعت هذه الصلاحيات المستثمرين للخشية من احتمال فوز كاتشينسكي الذي قد يستخدم هذه الصلاحيات لمنع إدخال الإصلاحات الإدارية والقانونية المطلوبة على الاقتصاد المحلي، كما فعل شقيقه الراحل ليخ كاتشينسكي.
 
تهنئة دولية
وهنأ الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين كوموروفيسكي هاتفيا بفوزه في الانتخابات الرئاسية، ودعاه لزيارة واشنطن.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن أوباما وجه الشكر في مكالمته الهاتفية لبولندا لمساهماتها في حرب أفغانستان، وأشاد بالشعب البولندي لـ"مرونته وتصميمه" بعد وفاة الرئيس ليخ كاتشينسكي المأساوية في حادث تحطم طائرته الرئاسية.

كما اتصل الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بكوموروفسكي مهنئاً إياه والشعب البولندي على حد سواء بنجاح الانتخابات الرئاسية في البلاد وبفوزه فيها.

وذكر بيان للكرملن أن الطرفين أعربا في الاتصال عن استعدادهما لبذل كافة الجهود للتغلب على الصعوبات التي صبغت العلاقات بين البلدين في السابق وبناء علاقات حسن جوار طويلة الأمد.
 
يذكر أن بولندا والولايات المتحدة وقعتا السبت اتفاقا لبناء درع للدفاع الصاروخي بعد تعديله، بحضور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها البولندي رادوسلاف سيكورسكي، على الرغم من الاعتراضات الروسية عليه.
 
المصدر : وكالات