إقامة بسلوفاكيا لمعتقلين بغوانتانامو

غوانتانامو ما زال يضم 175 معتقلاً من أصل 780 كان يضمهم منذ افتتاحه (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت وزارة الداخلية السلوفاكية إنها منحت الإقامة الدائمة لثلاثة معتقلين سابقين من غوانتانامو كانت استلمتهم في يناير/ كانون الثاني الماضي في إطار دعمها لجهود الرئيس الأميركي باراك أوباما لإغلاق المعتقل.
 
ونقلت الوكالة الفرنسية، عن لوسيا غاراجوفا من الدائرة الإعلامية بوزارة الداخلية، أن المعتقلين الثلاثة منحوا الإقامة الدائمة في سلوفاكيا أمس الاثنين.
 
وأضافت أنه تم نقلهم من مخيم للاجئين في جنوب غرب سلوفاكيا إلى "مركز اندماج" في زفولين وسط البلاد، حيث سيمضون فيه ستة أشهر.
 
وكان السجناء السابقون الثلاثة أضربوا عن الطعام الشهر الماضي احتجاجاً على الأوضاع السيئة بالمخيم، واشتكوا من العزلة ونوعية الغذاء الذي يقدم لهم.
 
وبحسب رئيس منظمة العفو الدولية بسلوفاكيا برانيسلاف تيشي، فقد أنهى الثلاثة إضرابهم بعد أسبوع، بعد موافقتهم على شروط إقامتهم في سلوفاكيا.
 
يُذكر أن وزير الخارجية السلوفاكي السابق ميروسلاف لاجاك صرح في يناير/ كانون الثاني الماضي بأنه تم اختيار السجناء الثلاثة "بشكل فردي، وأنه لم توجه إليهم أبدا أي اتهامات كما لم تصدر ضدهم أي أحكام".
 
ولم تعلق السلطات السلوفاكية أبدا على هوية السجناء أو مكان وجودهم، منبهة بأنها تريد تسهيل عملية دمجهم بالمجتمع.
 
لكن صحيفة "إس إم إي" اليومية قالت اليوم إن الرجال الثلاثة جاؤوا من مصر وأذربيجان وتونس، مضيفة بأنهم سيجتمعون مع أسرهم في مركز الاندماج.
 
وتعتبر سلوفاكيا من بين عدة دول في الاتحاد الأوروبي استقبلت معتقلين سابقين في غوانتانامو، من بينها فرنسا والمجر وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا.
 
وكانت الولايات المتحدة أعلنت أمس الاثنين أنها سلمت معتقليْن بسجن غوانتانامو إلى بلديهما عقب مراجعة حكومية، وقالت إن أحدهما سلم إلى الجزائر بينما سلم الآخر إلى الرأس الأخضر (كيب فيردي).
 
وبعد ترحيل هذين الشخصين يصبح عدد من تبقى في غوانتانامو 175 معتقلا من أصل 245 وقت تولي أوباما الرئاسة، في حين كان المعتقل يحتجز منذ افتتاحه نحو 780 سجيناً.
 
ولم تلتزم الإدارة الأميركية بالموعد الذي حدده أوباما لإغلاق المعتقل وهو يناير/ كانون الثاني 2010، وذلك لأسباب منها عرقلة الكونغرس تمويل خطة نقل المعتقلين إلى سجن بالولايات المتحدة.
المصدر : الفرنسية