مناورات لسول وواشنطن قريبا

واشنطن: المناورات ستكون رسالة ردع واضحة لكوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الأربعاء أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تعتزمان "قريبا" إجراء تدريبات عسكرية مشتركة في البحر الأصفر، رغم معارضة الصين لها. يأتي ذلك في غمرة التوترات بين الكوريتين على خلفية اتهام سول لبيونغ يانغ بإغراق إحدى بوارجها.  
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل إن وزيري الدفاع والخارجية روبرت غيتس وهيلاري كلينتون سيزوران سول في 21 يوليو/ تموز لإجراء محادثات مع نظيريهما الكوريين الجنوبيين.
 
وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن الوزيرين "سيعطيان الضوء الأخضر لسلسلة تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تشمل تدريبات بحرية وجوية في البحر الأصفر وبحر اليابان".
 
وأوضح المسؤول الأميركي أن هذه المناورات التي "ستجري في المستقبل القريب في مياه دولية بالبحر الأصفر وبحر اليابان طابعها دفاعي، ولكنها ستكون رسالة ردع واضحة إلى كوريا الشمالية وتظهر التزامنا الراسخ لحماية كوريا الجنوبية".
 
"
اقرأ أيضا:

- الحرب الكورية

 - هدنة 1953 التي  أنهت الحرب الكورية
          "

تفاصيل التدريبات
من جهتها نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الدفاع وون تاي جاي قوله للصحفيين "إن الجانبين مازالا يعملان على صياغة تفاصيل التدريبات المشتركة التي كان من المقرر أصلا أن تجرى الشهر الماضي".
 
وكان مجلس الأمن الدولي أدان مؤخرا الحادث الذي تسبب في 26 مارس/ آذار الماضي بغرق  البارجة الكورية الجنوبية "شيونان" ومقتل 46 بحارا على متنها، ولكن من دون توجيه اتهام مباشر لـكوريا الشمالية بالوقوف وراءه، بسبب اعتراض الصين.
 
وردا على سؤال حول معارضة بكين للمناورات الأميركية الكورية الجنوبية المرتقبة في البحر الأصفر، أجاب موريل بأن "هذه القرارات تعود إلينا". وكانت الصين أعربت عن معارضتها للتدريبات قائلة إنها يمكن أن تؤدي إلى زيادة عدم الاستقرار بالمنطقة.
المصدر : وكالات