إسرائيليون يقاضون الجزيرة بنيويورك


رفع 91 إسرائيليا ممن أصيبوا خلال الحرب بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله اللبناني عام 2006, دعوى قضائية ضد قناة الجزيرة أمام إحدى محاكم نيويورك بالولايات المتحدة.
 
واتهم أصحاب الدعوى قناة الجزيرة بمخالفة قواعد الرقابة التي وضعها الجيش الإسرائيلي لوسائل الإعلام التي كانت تنقل وقائع الحرب الإسرائيلية على لبنان.
 
كما اتهم رافعو الدعوى قناة الجزيرة بأنها ساعدت حزب الله في تحديد مواقع تابعة للجيش الإسرائيلي بدقة, من خلال بثها المباشر لسقوط صواريخ حزب الله.
 
وفي تعليقه على الدعوى، قال المتخصص في القانون الدولي وحقوق الإنسان سعد جبار إن القانون الأميركي لمكافحة الإرهاب يسمح برفع مثل هذه الدعاوى ولكن من الأميركيين وليس الإسرائيليين.
 
كما استغرب قيام محامي أصحاب الدعوى بوضع بعض الأسماء لأشخاص لا يحملون الجنسية الأميركية ضمن قائمة رافعي الدعوى ضد قناة الجزيرة.
 
وأضاف جبار أن المحاكم الأميركية مكتظة بالدعاوى المرفوعة في إطار قانون مكافحة الإرهاب ضد هيئات ومنظمات خيرية وشركات وأشخاص متهمين بمساعدة تنظيم القاعدة.
 
وشدد الخبير القانوني على ضرورة قيام قناة الجزيرة بالدفاع عن نفسها أمام المحكمة, لأنه بإمكانها إسقاط الدعوى باعتبار أن "حيثيات القضية واهية, وادعاءاتها لا أساس لها" على حد قوله.
 
حيلة
وحول دوافع الدعوى وتوقيتها، قال جبار إنها حيلة إسرائيلية لترهيب قناة الجزيرة "على أسس قانونية" مستشهدا بحديث الصحف الإسرائيلية عن إنشاء خلية بإسرائيل تعنى بالإعلام المضاد بما فيه قناة الجزيرة.
 
وأضاف أن الدعوى محاولة إسرائيلية لمنع الجزيرة من البث في أميركا الشمالية لقوة تأثيرها في الرأي العام العالمي، على حد قوله, من خلال ترهيب الشركات والمؤسسات التي ترغب في التعامل معها, خاصة وأن مثل هذه الدعاوى يمكن أن تكلف مبالغ طائلة وتدوم سنوات طويلة.
المصدر : الجزيرة