القاعدة تهدد بقتل رهينة فرنسي

تسجيل صوتي للرهينة الفرنسي بثه تنظيم القاعدة على الإنترنت

هدد تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا في بيان على الإنترنت أمس الأحد بأنه سيقتل فرنسيا يحتجزه رهينة خلال 15 يوما إذا لم تنفذ الحكومة الفرنسية مطالبه.
 
وقال البيان الذي نشر على موقع على الإنترنت "قرر المجاهدون منح مهلة أخيرة لفرنسا لا تمدد ولا تتكرر، مدتها 15 يوما بدءًا من اليوم".
 
وقال البيان أيضاً إنه "بانتهاء هذه المدة وعدم الاستجابة لمطالبنا المشروعة فحينئذ تكون فرنسا قد حكمت بالإعدام على مواطنها ويكون (الرئيس الفرنسي) نيكولا ساركوزي قد قرر نهائيا ارتكاب نفس الحماقة التي ارتكبها (رئيس الوزراء البريطاني) غوردون براون تجاه مواطنه البريطاني".
 
وقد سبق لقاعدة المغرب الإسلامي أن خطفت في النيجر أربعة سياح أوروبيين ودبلوماسييْن أمميين، وأطلقت سراحهم جميعا باستثناء بريطاني واحد أعدمته.

وقد خطف تنظيم القاعدة الفرنسي ميشيل جيرمانو -وهو مهندس متقاعد عمل لدى قطاع النفط الجزائري- البالغ من العمر 78 عاماً في أبريل/ نيسان في شمال النيجر.
 
ونشر التنظيم صورة وتسجيلا صوتيا للفرنسي المحتجز في مايو/ أيار قال فيه إنه يعاني من مشكلة طبية خطيرة، وحث ساركوزي على إيجاد حل جيد له.
 
وتنشط في هذه المنطقة التي خطف فيها جيرمانو جماعات مختلفة من عصابات التهريب والتنظيمات المتمردة والجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، علماً بأن تأثير الحكومات لا يذكر. ولم يستطع المتشددون في الصحراء شن أي هجمات واسعة النطاق حتى الآن.
 
ويتوقع خبراء دبلوماسيون غربيون أن تصبح هذه الجماعات خطراً نتيجة المال الذي يجمعونه من سلسلة عمليات خطف الأجانب.
 
وأضافوا أنه لا بد من القيام بعمل قبل أن يتخذ متشددو القاعدة الصحراء ملاذاً على طول خطوط الصومال أو اليمن لاستخدامها لشن هجمات.
المصدر : رويترز