بيونغ يانغ مستعدة للمحادثات السداسية

البارجة تشيونان قبل إغراقها (رويترز-أرشيف)

قالت كوريا الشمالية السبت إنها مستعدة للعودة إلى محادثات نزع السلاح النووي، وأشارت إلى رضاها لعدم إنحاء بيان أصدره مجلس الأمن الدولي باللوم عليها في إغراق سفينة للبحرية الكورية الجنوبية.

وأدان مجلس الأمن الدولي أمس إغراق البارجة الكورية الجنوبية تشيونان في مارس/آذار الماضي والذي أدى إلى مقتل 46 بحارا, ولكن المجلس لم يصل حد الإنحاء بشكل مباشر باللوم على كوريا الشمالية.

ويكتنف الغموض المحادثات النووية السداسية التي تشارك فيها منذ العام 2007 الكوريتان والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين, كما فقدت اتفاقية لنزع السلاح أبرمت عام 2005 أهميتها عندما أجرت بيونغ يانغ تجربة على إطلاق صاروخ بعيد المدى وتجربة نووية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن "جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستبذل جهودا متسقة للتوصل لاتفاقية سلام ونزع السلاح النووي من خلال المحادثات السداسية التي تجري على أساس متساو".

وأضاف أن بلاده "أخذت علما بالبيان الذي قال إن مجلس الأمن يشجع على تسوية المشكلات القائمة في شبه الجزيرة الكورية من خلال الوسائل السلمية واستئناف الحوار والمفاوضات المباشرة عبر القنوات المناسبة".

واستطاع بيان مجلس الأمن الدولي عبر عدم تحديد هوية الجهة المهاجمة كسب موافقة الصين, حليفة بيونغ يانغ, لإقراره بالإجماع وأيضا تفادي إثارة غضب كوريا الشمالية بشكل أكبر.

ولكن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اشترطتا اعتراف كوريا الشمالية بالمسؤولية عن حادث تشيونان قبل أن تفكرا في استئناف المحادثات السداسية.

المصدر : رويترز