تلويح بالخيار العسكري ضد بيونغ يانغ

روبرت غيتس متوسطا نظيريه الياباني (يمين) والكوري الجنوبي (الفرنسية)

لوّحت الولايات المتحدة مجددا باللجوء للخيار العسكري لمعاقبة كوريا الشمالية على إغراق سفينة حربية لجارتها الجنوبية التي خففت من حدة انتقاداتها بعد تحويل القضية برمتها إلى مجلس الأمن الدولي.

فقد أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في تصريحات إعلامية بثت اليوم الأحد أن بلاده وحلفاءها في شبه الجزيرة الكورية ومحيطها الإقليمي لا يتمتعون بمجال واسع من الخيارات الفعالة دبلوماسيا ضد كوريا الشمالية ما لم يكن ذلك معززا بالخيار العسكري.

وأضاف أن سياسات التحدي التي تتبعها بيونغ يانغ تشكل معضلة بالنسبة للقوى الكبرى على صعيد إيجاد الإجراءات الفعالة لا سيما أن هذه الدولة ليست مهتمة -بحسب قول الوزير الأميركي- بموقف العالم حيالها ولا بسلامة وأمن شعبها.

واستنادا إلى ما أسماه الطبيعة المتقلبة للنظام الكوري الشمالي، اعتبر غيتس أن الدوافع وراء قيام بيونغ يانغ بإغراق السفينة الحربية الجنوبية "شيونان" تبقى غامضة وتثير الشكوك باحتمال تكرار المحاولة مرة أخرى، لكنه عاد وأكد أن واشنطن ليست في وارد دفع شطري شبه الجزيرة الكورية إلى حرب أخرى.

الرئيس لي لم يوجه انتقادات مباشرة للنظام الحاكم في بيونغ يانغ (الفرنسية)
لقاء سنغافورة
وجاءت تصريحات وزير الدفاع الأميركي بعد يوم من لقائه في سنغافورة نظيريه الياباني والكوري الجنوبي على هامش منتدي الحوار الأمني في آسيا والمحيط الهادي، وذلك للبحث في الإجراءات العقابية ضد كوريا الشمالية بعد تحويل قضية إغراق السفينة إلى مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الماضي.

ووفقا لما ذكرته مصادر إعلامية، أبلغ غيتس نظيريه الكوري الجنوبي والياباني بضرورة تشكيل جبهة آسيوية موحدة لمنع كوريا الشمالية من القيام "باستفزازات جديدة".
 
وكان غيتس ألقى السبت محاضرة في جامعة شانغري لي بسنغافورة أكد فيها أن بلاده تنظر في إجراءات إضافية ضد بيونغ يانغ بمعزل عن القرار المحتمل اتخاذه بمجلس الأمن، وبعيدا عن المناورات العسكرية التي ستجريها مع سول.

وفي اللقاء الذي عقده السبت وزراء الدفاع المشاركون بلمنتدى، قدمت سول ما قالت إنها أدلة توثق تورط جارتها الشمالية بإغراق السفينة في منطقة الحدود البحرية المتنازع عليها في مارس/ ذار الماضي مم أسفر عن مقتل 46 بحارا.

كوريا الجنوبية
وفي سول، حمل خطاب الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك اليوم الأحد بمناسبة يوم الجندي المجهول عبارات أل حدة من الانتقادات التي دأب على توجيهها للجار الشمالي منذ حادثة إغراق السفينة.

فقد أعرب لي عن أمله في تحقيق الحلم "الذي لم يُنجز بعد "في إشارة إلى إعادة توحيد الكوريتين وتحقيق الأمن والسلام والازدهار" لأبناء الشطر الشمالي "الذين يعانون من القمع والفقر" مؤكدا عزم بلاده الدفاع عن أمنها وتنشيط النمو الاقتصادي، لكن دون أن يوجه عبارات تنتقد نظام بيونغ يانغ بشكل مباشر.

"
اقرأ أيضا:
الحرب الكورية
"

في الأثناء كشفت مصادر إعلامية، نقلا عن مسؤولين رسميين، أن كوريا الجنوبية كانت بصدد نشر صواريخ باتريوت لكنها تراجعت عن الفكرة خشية أن يثير ذلك غضب الصين فضلا عن الكلفة المالية العالية لهذه الأسلحة.

وفي نفس الوقت تم تأجيل المناورات البحرية مع الولايات المتحدة إلى الأسبوع المقبل لإتاحة المجال للدبلوماسية أن تلعب دورها بالأمم المتحدة لاستصدار قرار ضد كوريا الشمالية، وسط توقعات بأن ترضى سول بقرار يوجه توبيخا رسميا دون فرض عقوبات جديدة وذلك منعا لزيادة التوتر بالمنطقة.

المصدر : وكالات