نتنياهو يدرس تخفيف الحصار

نتنياهو (يسار) اقترح خطته على بلير في لقاء جمعهما (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر سياسي الخميس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس خطة لإشراك الأمم المتحدة في الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، وذلك من أجل تخفيف الانتقادات الدولية التي يثيرها هذا الحصار.

وأضاف المصدر المقرب من نتنياهو أن هذا الأخير سيبحث مع مجلس وزرائه المصغر خطة تسمح للأمم المتحدة بأن تفتش في ميناء أسدود البضائع المتجهة إلى قطاع غزة.

وأكد المصدر نفسه –حسب ما أوردته وكالة رويترز- أن إسرائيل ستصر على حظر وصول الأسلحة وبعض البضائع مثل الحديد ومواد البناء إلى القطاع، وهي المواد التي تقول إسرائيل إن فصائل المقاومة قد تستخدمها لصناعة أسلحة.

تخفيف الحصار
وتأتي هذه الخطة بعد تصاعد الانتقادات ضد إسرائيل في الأيام الأخيرة بسبب هجوم وحدة من قواتها البحرية فجر الاثنين الماضي على سفن أسطول الحرية الذي كان متجها إلى غزة حاملا مساعدات إنسانية.

وقد استشهد في الهجوم تسعة أشخاص وجرح عشرات آخرون، مما فجر غضبا رسميا وشعبيا في عدة دول عبر العالم، وتعالت معه أصوات تنادي بتحقيق دولي في الحادث وبرفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ نحو ثلاث سنوات.

وبدورها أفادت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي بأن نتنياهو اقترح الخطة المذكورة على مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير.

وفي الموضوع نفسه أفاد مراسل الجزيرة بأن نتنياهو اقترح تخفيف الحصار عن غزة مقابل السماح للصليب الأحمر بزيارة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الأسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة منذ منتصف يونيو/حزيران 2006.

أنجيلا ميركل طالبت بمشاركة الرباعية في التحقيق  (رويترز-أرشيف)
مطالب بالتحقيق

ومن جهة أخرى طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بإجراء تحقيق شامل وشفاف بشأن الهجوم الإسرائيلي، وقالت في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس إنه من الضروري أن يشارك ممثلون عن الرباعية الدولية في هذا التحقيق.

وحسب المتحدث باسم الحكومة الألمانية أولريش فيلهلم، فإن ميركل وعباس اتفقا على ضرورة أن ترفع إسرائيل الحصار عن قطاع غزة، وتسمح بدخول المساعدات الإنسانية والمواد اللازمة لإعادة إعمار القطاع.

وانضمت إيطاليا إلى المطالبين بمشاركة الرباعية الدولية في التحقيق في الهجوم الإسرائيلي، وقال وزير خارجيتها فرانكو فراتيني إن السماح بمشاركة مراقبين دوليين تعينهم الرباعية سيكون "التفاتة مهمة" من إسرائيل.

وأكد فراتيني أن بلاده ستطلب من إسرائيل "توضيحات بشأن أعمال العنف" التي ارتكبها الجنود الإسرائيليون في حق إيطاليين كانوا ضمن المتضامنين الذين ضمهم أسطول الحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات