تجميد عمل لجنة التحقيق الإسرائيلية

Retired Israeli Supreme Court Justice Jacob Turkel (2nd R), leader of an Israeli commission of inquiry into a deadly raid on a Gaza aid flotilla, observers Canadian jurist Ken Watkin
تيركل (ثاني يمين) طالب بزيادة أعضاء اللجنة وتحويلها إلى لجنة رسمية (رويترز)

قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تجميد عمل لجنة التحقيق التي أنشأها للبحث في حيثيات الهجوم على أسطول الحرية أواخر الشهر الماضي مدة أسبوعين، وذلك بعد تهديد رئيس اللجنة يعقوب تيركل بالاستقالة ما لم تحول إلى لجنة تحقيق رسمية وبالتالي توسع صلاحياتها، وذلك بعد يوم من إعلان اللجنة بدء أعمالها.

 
وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت فإن تيركل طالب بإضافة عضوين جديدين إلى اللجنة المؤلفة من ثلاثة إسرائيليين ومراقبين أجنبيين، كما طالب بتحويلها إلى لجنة تحقيق رسمية، وأبلغ وزير العدل يعقوب نئمان بأنه سيستقيل من رئاسة اللجنة في حال عدم تلبية مطالبه.
 
وأضافت الصحيفة أنه تمت الاستجابة لمطلب تيركل بإضافة عضوين جديدين حيث يجري حالياً البحث عن خبيرين قانونيين لتعيينهما، بينما يدرس نتنياهو توسيع صلاحيات اللجنة بتحويلها إلى لجنة تحقيق رسمية، وأمر في الوقت نفسه بتجميد عمل اللجنة لأسبوعين حتى 11 يوليو/ تموز المقبل.
 
وجاءت هذه التطورات استجابة لطلب عاجل تقدمت به النيابة العامة إلى المحكمة العليا جاء فيه أنه "بناء على طلب القاضي تيركل ومع أخذ اعتبارات أخرى بعين الاعتبار تدقق القيادة السياسية في إمكانيات مختلفة بشأن صلاحيات اللجنة".
 
ويأتي طلب النيابة العامة ردا على التماس كتلة السلام الإسرائيلية ضد الحكومة والذي شددت فيه على أن لجنة تقصي الحقائق وفقاً لكتاب الحكومة ليست جدية وتفتقر للصلاحيات.
 

"
كتاب تكليف اللجنة أتاح لها استجواب عدد من كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية  لكنها ممنوعة من استدعاء ضباط وجنود شاركوا في الإعداد وتنفيذ الهجوم على أسطول الحرية
"

صلاحيات محدودة

يذكر أن كتاب تكليف اللجنة أتاح لها استجواب عدد من المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية وعلى رأسهم نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك، لكنها ممنوعة من استدعاء ضباط وجنود شاركوا في الإعداد وتنفيذ الهجوم على أسطول الحرية بحيث تكتفي بالاطلاع على الوثائق المتوفرة لدى طاقم التحقيق العسكري في ذلك الهجوم.
 
وتضم اللجنة إضافة إلى القاضي السابق تيركل (75 عاماً)، خبير القانون الدولي شبتاي روزين (93 عاماً) والجنرال المتقاعد عاموس حورب (86 عاماً)، كما تضم مراقبين أجنبيين لا يتاح لهما حق النقض (الاعتراض) على قرارات اللجنة، وهما ديفد تريمبل، وهو سياسي من أيرلندا الشمالية وحائز على جائزة نوبل للسلام، والقاضي الكندي السابق كين واتكين.
 
وكانت اللجنة عقدت الاثنين أول اجتماعاتها، وقد أعلن تيركل قبل انعقادها أن نتنياهو سيكون الشاهد الأول الذي سيمثل أمامها، مشيراً إلى أن اللجنة ستحقق في ما إذا كان الحصار البحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة وملاحقتها لقافلة سفن المساعدات يتفقان مع القانون الدولي، إضافة إلى التحقيق في أعمال منظمي أسطول الحرية والمشاركين فيها.
 
يذكر أن تركيا أكدت مرارا رفضها لهذه اللجنة، معتبرة أنها لا يمكن أن تقوم بتحقيق نزيه، ودعت إسرائيل بالاستجابة لمطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتشكيل لجنة تحقيق دولية تشترك هي وإسرائيل فيها.
 
لكن إسرائيل رفضت تلك المطالب بشدة وأعلنت عن تشكيل لجنة تيركل قبل نحو أسبوعين في محاولة لتجنب الضغوط الدولية عليها بعد الهجوم الدامي على أسطول الحرية في 31 مايو/ أيار الماضي والذي أدى لاستشهاد تسعة نشطاء أتراك وجرح العشرات.
المصدر : وكالات