اتهام جمعية بالتنصير بأفغانستان

طالبان خطفت 21 كوريا جنوبيا عام 2007 واتهمتهم بالتنصير (الفرنسية-أرشيف)

بثت قناة تلفزيونية أفغانية تقريرا يتهم جمعية إغاثة نرويجية بممارسة التنصير في أفغانستان، وهو ما حدا بالحكومة الأفغانية إلى الإعلان أنها ستحقق في عمل المنظمات الإغاثية في البلاد.

وقالت وزارة الاقتصاد الأفغانية –المسؤولة عن متابعة عمل الجمعيات الإغاثية- إنها شكلت لجنة للتحقيق في عمل جميع الجمعيات غير الحكومية، الأجنبية منها والأفغانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة صديق عمرخيل "نحن جادون كثيرا بخصوص هذا المشكل"، وأضاف "إذا ثبت أن أي جمعية تعمل خلافا للقواعد والقوانين المعتمدة في أفغانستان وفي الإسلام وأنها تدعو الناس إلى المسيحية، فإننا لن نغلقها فقط، بل سنخضعها للإجراءات القانونية والقضائية".

ورفض مسؤول جمعية الإغاثة الكنسية النرويجية -المتهمة بممارسة التنصير في صفوف الأفغان- التعليق على الموضوع في الوقت الراهن، في حين قال موظف في الإغاثة إن الأمر يرجع إلى ما سماه "سوء فهم قديم لترجمة اسم الجمعية".

ويأتي قرار الحكومة الأفغانية بعد أن أغلقت منذ أسابيع عشرين جمعية إغاثة أجنبية بدعوى أنها لم تقدم تقارير واضحة عن أنشطتها وعن مصادر تمويلها، كما أمرت بإغلاق نحو 150 جمعية أفغانية.

وتقدم الجمعيات الأفغانية والأجنبية خدمات إغاثة وخدمات إنسانية بمختلف أنحاء البلاد وخاصة في مجالي الصحة والتعليم، لكن بعض الأفغان يشككون في نوايا وحقيقة عمل العديد منها ويتهمونها بممارسة التنصير، وهو عمل يجرمه القانون الأفغاني ويعاقب عليه بالإعدام.

يذكر أنه في العام 2007 خطفت حركة طالبان 21 من عمال الإغاثة من كوريا الجنوبية واتهمتهم بممارسة التنصير في أفغانستان، وقد قتلت منهم اثنين وأفرجت عن الباقين، وقالت تقارير إن ذلك تم في إطار صفقة.

المصدر : رويترز