الهند توقف قطارات وتحقق في التصادم

فرق إنقاذ تواصل البحث عن ناجين وسط حطام عربات القطار (رويترز)

ألغت سلطات السكة الحديد بالهند كل رحلات القطارات شرقي البلاد اليوم السبت بعد حادث تصادم قطارين بولاية البنغال الغربية، وقد ارتفع عدد ضحايا الحادث إلى تسعين قتيلا وعشرات الجرحى، واتهمت الحكومة المتمردين الماويين بالوقوف وراءه.
 
يأتي ذلك في وقت تقوم فيه فرق إنقاذ بالبحث عن ناجين وسط حطام العربات مع توقع ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى.
 
ووقع الحادث بعد أن خرج قطار سريع كان قادما من مدينة كلكوتا باتجاه مدينة كيرلا، ثم اصطدم بقطار بضائع قادم من الاتجاه المعاكس.
 
اتهام الماويين
وباشرت السلطات تحقيقا بشأن الحادث متهمة المتمردين الماويين بالوقوف وراءه، وقال رئيس الشرطة بولاية البنغال الغربية وبيندر سينغ للصحفيين "هذا من فعل الماويين" مضيفا أن الماويين أعلنوا مسؤوليتهم.
 
أما وزير الداخلية بي تشيدامبارام فقال في بيان "يبدو أنها حالة تخريب حيث
أزيل جزء من الخط الحديدي ولم يتضح بعد ما إذا كانت متفجرات
استخدمت".
 
في حين ذكر وزير السكك الحديدية أن قنبلة انفجرت في قطار الركاب وأخرجته عن مساره.
 
ووقع الحادث بمنطقة معروفة بأنها معقل للمتمردين الماويين الذين يقولون
إنهم يحاربون من أجل حقوق الفقراء والمعدومين ويريدون الإطاحة بالحكومة،
وقد صعدوا هجماتهم الشهور القليلة الماضية.
 
وقتل الماويون في أبريل/ نيسان الماضي 76 شرطيا في ولاية تشاتيسغاره وسط البلاد، كما قتلوا في وقت سابق من الشهر الجاري 24 مدنيا و11 شرطيا في هجوم على حافلة.
 
وسجلت الهند عام 2009 أكثر من ألف هجوم للماويين قتل فيها نحو ستمائة شخص، وتقدر التقارير الرسمية الهندية أن لدى هؤلاء المتمردين نحو عشرين ألف مقاتل.
 
ولا تزال الحكومة حتى الآن ترفض أن يتولى الجيش مهمة المواجهة مع الماويين، وتكتفي بعمليات قوات الشرطة رغم أن تمردهم امتد إلى نحو عشرين ولاية من أصل 28 تتكون منها الهند.
المصدر : وكالات