عـاجـل: مصدر أمني سوداني: مقتل 3 أطفال وجرح العشرات في انفجار بمنطقة الشقلة بالخرطوم بحري خلال مناسبة عائلية

كلابير مرشح قوي للاستخبارات الأميركية

جيمس كلابير (الأوروبية-أرشيف)
برز اسم وكيل وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للمخابرات جيمس كلابير كمرشح بارز لتولي منصب مدير الوكالة القومية للاستخبارات ليحل محل دنيس بلير الذي استقال الخميس.
 
وقال مسؤولان أميركيان طلبا عدم نشر اسميهما إن "كلابير يحظى بدعم وزير الدفاع روبرت غيتس".
 
وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على كلابير أو المرشحين المحتملين
الآخرين، واكتفى المتحدث روبرت غيبس بالقول إن "الرئيس أوباما قرر إجراء تغيير، وسأترك ذلك يتحدث عن نفسه".
 
وأضاف في بيانه الصحفي اليومي أن "الرئيس تحدث إلى عدد من المرشحين المؤهلين، وسيصدر بيانا قريبا بشأن الشخص الذي سيصبح مدير الوكالة القومية للاستخبارات".
 
وكان بلير أعلن الخميس استقالته من منصبه دون أن يقدم أي أسباب لاستقالته المفاجئة.
 
وتعرض بلير لانتقادات حادة عقب المحاولة الفاشلة لإسقاط طائرة الركاب التي كانت متجهة إلى ديترويت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما انتُقد بشدة بعد محاولة تفجير سيارة مفخخة في ميدان تايمز بنيويورك في وقت سابق من الشهر الجاري.
 
وكان كذلك على خلاف في أغلب الأحيان مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) ليون بانيتا، لكن بعض الجمهوريين يرى أن بلير كان كبش فداء أمام نطاق الأخطاء المتسع لإدارة أوباما في مجال الاستخبارات.
 
ويذكر أن منصب مدير الوكالة القومية للاستخبارات استحدث عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، وتمثلت مهمته في التنسيق بين وكالات الاستخبارات المختلفة في البلاد البالغ عددها 16 وكالة.
 
وكان بلير -الذي يعد ثالث مسؤول يدير الوكالة القومية للاستخبارات وأبرز شخصية تغادر هذا المكتب في عهد أوباما- قد أقر بأن التنسيق بين أجهزة الاستخبارات الأميركية وتبادل المعلومات كان يمثل تحديا لأجهزة المخابرات.
المصدر : رويترز