كلينتون تبدأ جولة آسيوية

كلينتون أثناء لقاء لها مع نظيرها الصيني في بكين العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تغادر وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بلادها لتبدأ جولة آسيوية تستغرق أسبوعا كاملا، وتشمل كلا من اليابان والصين وكوريا الجنوبية على التوالي.
 
وينتظر أن تصل كلينتون إلى طوكيو غدا الجمعة، حيث ستبحث مع نظيرها الياباني كاتسويا أوكادا ورئيس الوزراء يوكيو هاتوياما, قضية السفينة الكورية الجنوبية التي اتهمت كوريا الشمالية بإغراقها، ومستقبل الوجود الأميركي في قاعدة فوتينما.
 
وفي هذا السياق قال كورت كامبل مساعد كلينتون إن تقييم التطورات ورد فعل بيونغ يانغ على نتائج التحقيقات سيكون مسألة مركزية في مباحثات كلينتون.
 
زيارة الصين
وخلال زيارة الصين التي تبدأ الاثنين المقبل وتستمر يومين, ستدشن كلينتون المرحلة الثانية من الحوار الاقتصادي والإستراتيجي، في مؤشر على الاهتمام الذي توليه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للعلاقات مع الصين.
 
وتترأس كلينتون مع زمليها وزير الخزانة تيموثي غيثنر وفدا يضم نحو 200 شخص سيناقش مع الجانب الصيني على مدى يومين ونصف مواضيع ذات اهتمام مشترك، على رأسها البرنامج النووي الإيراني، والجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في أفغانستان وباكستان، ومسائل تتعلق بالتغير المناخي والطاقة.
 
ومن المنتظر أن تختتم كلينتون زيارتها إلى الصين يوم السبت المقبل بجولة على أجنحة المعرض الدولي "وورلد إكسبو" في مدينة شنغهاي.
 
يذكر أن العلاقات الأميركية الصينية تشهد العديد من النقاط الخلافية بشأن مبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان، واستقبال البيت الأبيض للزعيم الروحي لهضبة التبت الدلاي لاما, إضافة إلى ضغوط أميركية على بكين لرفع قيمة عملتها المحلية (يوان).
 
قاعدة فوتينما ستكون في صلب محادثات كلينتون في طوكيو (رويترز-أرشيف)
المحطة الأخيرة
وبعد الصين، تتوجه كلينتون إلى العاصمة الكورية الجنوبية حيث ستبحث العديد من القضايا وعلى رأسها قضية السفينة الحربية تشيونان التي غرقت في مارس/آذار الماضي ومقتل 46 من بحارتها.
 
وكان فريق من المحققين الدوليين قد أكد في تقريره تعرض السفينة الحربية لهجوم من طرف غواصة تابعة لكوريا الشمالية.
 
وقد أدان البيت الأبيض "بشدة" الهجوم على السفينة الكورية الجنوبية, ووصفه  المتحدث روبرت غيبس بأنه "عمل عدواني ويعد مثالا على سلوك كوريا الشمالية غير المقبول والمخالف للقانون الدولي".
 
كما أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك بتأييده التام لجهود سول "لتحقيق العدالة وحماية نفسها من الأعمال العدوانية".
المصدر : الفرنسية