جولة محادثات أفغانية ثانية بالمالديف

مسلحون من طالبان بعد انضمامهم إلى برنامج المصالحة الوطنية وإعادة الدمج (رويترز-أرشيف)

يعقد مبعوثون من الحكومة الأفغانية وممثلون على صلة بحركة طالبان، جولة ثانية من المباحثات في جزر المالديف لمناقشة قضايا تتعلق بالسلام والمصالحة الوطنية.
 
فقد أكد الناطق باسم مكتب الرئيس المالديفي أن المباحثات ستعقد اليوم الخميس، مشيرا إلى أن بلاده تدعم جهود إيجاد حل للنزاع الراهن في أفغانستان من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
ونفى المتحدث أن يكون هناك أي موانع قانونية لدخول ممثلي طالبان إلى الأراضي المالديفية, طالما أن لديهم جوازات سفر صالحة وغير مدرجين ضمن قائمة الممنوعين من السفر عالميا.
 
ومن المنتظر أن يقود هذه الجولة من المفاوضات هومايون جرير صهر زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار, بحسب ما ذكره النائب أرسلان رحماني الذي لعب سابقا دور الوسيط بين الحكومة الأفغانية والمسلحين.
 
وقد أكدت حكومة المالديف الاجتماع دون إعطاء المزيد من التفاصيل, في حين نفى ناطق باسم الحكومة الأفغانية مشاركة أي من أعضائها في الاجتماع.
 

"
اقرأ أيضا:

محطات في
تاريخ أفغانستان

"

وكانت المالديف قد استضافت اجتماعا مماثلا في يناير/كانون الثاني الماضي قبيل مؤتمر لندن الدولي حول أفغانستان.
 
وقد تمكن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال المؤتمر من حشد الدعم لخطته للمصالحة والتي تنص على إنشاء صندوق لتمويل احتواء المعتدلين من مقاتلي حركة طالبان وإقناعهم بنزع أسلحتهم مقابل المال وتوفير فرص العمل.
 
غير أن طالبان ردت على ذلك باعتبار المؤتمر مجرد وسيلة للدعاية و"مضيعة للوقت", مؤكدة أنها ستواصل القتال حتى خروج القوات الأجنبية من أفغانستان.
المصدر : الجزيرة + وكالات