الناتو يدعو صربيا للانضمام

راسموسن قال إن مهمته أن يرى دول البلقان في الهياكل الأوروبية الأطلسية (الفرنسية)
حث سكرتير عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن الخميس صربيا على دراسة الانضمام إلى كل من الحلف والاتحاد الأوروبي، معتبرا أن مستقبل هذا البلد يكمن في مزيد من التكامل مع أوروبا.
 
وقال راسموسن خلال زيارة للعاصمة البلغارية صوفيا إنه يتفهم الأسباب التاريخية التي تجعل لدى صربيا بعض الشكوك للعلاقة مع الناتو.
 
لكن راسموسن قال إنه يدعو القيادة السياسية والشعب في صربيا إلى النظر نحو المستقبل، ودراسة الوضع بدقة والاستنتاج بأن مستقبل صربيا يكمن في التكامل مع الناتو والاتحاد الأوروبي.
 
وأضاف راسموسن -الذي أصبح السكرتير العام لحلف الناتو في أغسطس/ آب الماضي- أن مهمته تتمثل في أن يرى جميع البلدان في منطقة البلقان مندمجة في الهياكل الأوروبية الأطلسية.
 
وتوجد خطط حاليا لضم كل من البوسنة والهرسك والجبل الأسود إلى الناتو، في حين يعارض الرأي العام في صربيا بشدة عضوية الناتو، بسبب حملة الحلف عام 1999 حيث قصف أهدافا في محاولة لوقف الحرب التي شنها نظام سلوبودان ميلوسيفيتش على الألبان المسلمين في إقليم كوسوفو.
 
وقد تحسنت العلاقات بعد ذلك بين صربيا وحلف الناتو، لكن الأولى -التي تربطها علاقات وثيقة مع روسيا- اعتمدت سياسة الحياد العسكري في عام 2007.
 
دول البلقان
في الوقت نفسه تعهد رؤساء أركان القوات المسلحة لخمس من دول البلقان (ألبانيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا ومقدونيا والجبل الأسود) اليوم الخميس بتعزيز التعاون العسكري بينها، كطريقة وحيدة لتحقيق اندماج المنطقة في الناتو.
 
كما تعهد هؤلاء بالعمل من أجل حفظ السلام وإعادة بناء ما دمره كل من الحرب والعنف في المنطقة، في إشارة إلى الحروب التي ضربت المنطقة عقب تفكك يوغسلافيا السابقة في عقد التسعينيات من القرن الماضي.
 
ووقعت البلدان الخمسة على الاتفاق الأدرياتيكي مع الولايات المتحدة  -والذي أطلق عام 2003- للمساعدة في إدماج بلدان جنوب أوروبا في الحلف، ومن هذه الدول أصبحت ألبانيا وكرواتيا من بين أعضاء بالناتو عام 2009.
المصدر : الفرنسية