عـاجـل: زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ: محاكمة الرئيس ترامب ستكون عادلة مثل محاكمة كلينتون

قتلى بمهاجمة جيش تايلند للمعارضين

قوات الجيش اندفعت اليوم لاقتحام مواقع المحتجين وسط بانكوك (رويترز)

قتل خمسة أشخاص على الأقل في العملية العسكرية التي بدأتها قوات الجيش التايلندي اليوم الأربعاء لاستعادة المنطقة التي يسيطر عليها المحتجون المعارضون من ذوي القمصان الحمر وسط العاصمة بانكوك.

وتوالت الأنباء عن سقوط جرحى وقتلى في العملية التي قال الجيش إنها ستستمر طيلة النهار. وقالت وكالة أنباء تايلند إن أربعة أشخاص وصحفيا إيطاليا قتلوا، في حين ذكر شهود عيان أنهم شاهدوا جثتين على الأقل لمتظاهرين في طريق رشادامري بمعسكر المحتجين بعدما اقتحم الجنود استحكاماتهم، وبدا أن عددا آخر من المحتجين أصيبوا بجراح من طلقات نارية.

وقال متحدث باسم الحكومة إن القوات التايلندية أحكمت سيطرتها على لومبيني بارك جنوب المنطقة التي يحتلها المتظاهرون، وأضاف أن زعماء القمصان الحمر فروا من المكان.

ودخلت آليات مدرعة للجنود إلى المخيم الواسع بعدما فتحت ثغرة في التحصينات المحيطة به من إطارات وأسلاك شائكة.

وكان متحدث باسم الحكومة التايلندية قد أعلن أن الجيش بدأ عملية صباح الأربعاء ضد المتظاهرين الذين يتحصنون في أحد أحياء وسط بانكوك، مشيرا إلى أنها ستتواصل "طيلة النهار"، وأن "هدفها سيطرة قوات الأمن على الحي وضمان أمن السكان".

ويتحصن داخل المنطقة الحمراء ثلاثة آلاف متظاهر على الأقل بينهم عدد من النساء.

ورفضت الحكومة التايلندية الثلاثاء النداءات المتكررة التي وجهها ذوو القمصان الحمر لوقف إطلاق النار، واستبعدت التفاوض معهم قبل أن يتركوا الحي الذي يتحصنون فيه منذ ستة أسابيع.

وأعلن ساتيت وونجنونجتوي الوزير بمكتب رئيس الوزراء التايلندي أبهيسيت فيجاجيفا أمس أن الحكومة لن تدخل في محادثات يتوسط فيها مجلس الشيوخ إلا إذا أنهى المحتجون المناهضون للحكومة من ذوي القمصان الحمر تجمعهم الحاشد.

وشهدت الأيام القليلة الماضية تصعيدا في أعمال العنف بين المحتجين الذين ينادون بعودة رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا وبين قوات الحكومة أسفرت منذ الخميس وحتى أمس الثلاثاء عن مقتل 38 شخصا، بينهم القائد العسكري للمحتجين خاتيا ساواسديبول إثر إصابته بالرصاص الأسبوع الماضي.

واتسعت حالة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة لتشمل 22 إقليما بعد إعلانها في خمسة أقاليم أخرى الأحد، وذلك لمنع اتساع دائرة العنف في شمال وشمال شرق البلاد حيث معقل أنصار شيناواترا.

المصدر : وكالات