ارتفاع ضحايا الفيضانات بشرق أوروبا

السكان يقيمون حواجز ترابية في جنوب بولندا لحماية منازلهم من مياه الفيضانات (الفرتسية)

أودت الفيضانات في بولندا بحياة ضحية خامسة اليوم الثلاثاء وسط تحذيرات رسمية من تفاقم الوضع على غرار ما حدث عام 1997 عندما تسببت الفيضانات في مقتل 55 شخصا.
 
وحدثت فيضانات ناجمة عن أمطار غزيرة في جمهورية التشيك وسلوفاكيا والمجر وصربيا، وتسبب ارتفاع منسوب المياه في مقتل شخص واحد في جمهورية التشيك وآخر في سلوفاكيا.
 
وقال وزير الداخلية البولندي غيرزي ميلر "إن خطورة الوضع تشبه ما حدث في عام 1997″، وزار ميلر إقليم "ليسر بولاند" برفقة رئيس الوزراء دونالد تاسك، قبل توجهه في وقت لاحق اليوم إلى إقليم سيليسيا.
  
وفي جنوبي بولندا جرى إجلاء نحو ألفي شخص بينما استمر هطول الأمطار الغزيرة في مختلف أنحاء المنطقة.
 
وإلى جانب القتلى الذين تأكدت وفاتهم، أفادت تقارير بأن هناك شخصين في عداد المفقودين حيث يبحث عمال الإغاثة عن جثتي رجلين أحدهما سقط في أحد الأنهار مساء الأحد الماضي في منطقة كوزارو والآخر شوهد أمس الاثنين في إقليم ليدز.
  
وذكر خبراء الأرصاد الجوية أنه يتوقع استمرار سقوط أمطار في بولندا حتى الجمعة المقبل.
 
شلل المرافق
الفيضانات تهدد مناطق جديدة في التشيك
وبدا أن الفيضانات خفت بشكل طفيف في بعض المناطق من شرق جمهورية التشيك لكن مناطق جديدة تعرضت لتهديدات الثلاثاء، كما استمر انقطاع التيار الكهربائي عن نحو ثلاثة آلاف وخمسمائة أسرة.
 
وعثر عمال الإغاثة الثلاثاء على جثة امرأة بالقرب من منطقة زاكوبان البولندية، بعد أن عثر الاثنين على جثة صبي في الثامنة من عمره في مدينة كراكو.
 
وفي صربيا تركت مدينة ترجوفيست الجنوبية الفقيرة بدون مياه صالحة للشرب بعد فيضان عارم اجتاحها السبت الماضي. وانحسرت مياه نهر بيسينيا لكن ثلاثمائة شخص اضطروا للفرار من منازلهم.

وفي المجر اضطر أكثر من ألفي شخص لمغادرة ديارهم في  شمالي البلاد أمس بسبب الفيضانات الناجمة عن أمطار غزيرة حاصرت قرى وأدت لانقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق في البلاد.
   
وأدى الطقس السيئ غير المعتاد والرياح القوية والإمطار الغزيرة في بعض المناطق لارتفاع منسوب المياه لمستويات قياسية في انهار أصغر ليضطر 2093 شخصا لإخلاء منازلهم.

 
وأعلنت هيئة إدارة المياه في شمالي المجر أنه من الصعب التنبؤ بتوقيت عودة الأوضاع لحالتها الطبيعية بسبب الطقس مضيفة "لم نر مثل تلك الفيضانات منذ عام 1974".
 
وفي ميسكولوتش -ثالث كبرى مدن الشمال الغربي في المجر- فرض رئيس البلدية قيودا عاجلة على استخدام مياه الشرب في الوقت الذي بدأ السكان ببناء سدود مؤقتة باستخدام قطع الخشب والصخور والركام.
المصدر : وكالات

المزيد من فيضانات
الأكثر قراءة