استئناف محاكمة أنور إبراهيم

أنور إبراهيم في طريقه إلى قاعة المحكمة بصحبة أحد رجال الأمن (الفرنسية)

استؤنفت محاكمة زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم اليوم الاثنين بعد قرابة ثلاثة أشهر، حيث يواجه اتهامات بممارسة اللواط مع مساعده الأسبق محمد سيف البخاري أزلان.
 
وسعى محامو الدفاع عن إبراهيم (63 عاما) في جلسة اليوم إلى الزج باسم رئيس الوزراء نجيب رزاق في إطار مؤامرة لاتهام إبراهيم باللواط بمساعده السابق.

وكانت المحاكمة التي بدأت في فبراير/شباط الماضي قد تأجلت عدة مرات، ونفى إبراهيم المزاعم الخاصة باتهامه، وقال إنه ضحية تآمر سياسي "شرير وماكر".
 
وأخفق إبراهيم الأسبوع الماضي في محاولته الأخيرة لنسف الاتهامات الموجهة إليه عندما رفضت المحكمة الاتحادية أقواله بأن التقارير الطبية التي قدمها ثلاثة أطباء فحصوا سيف البخاري لم تتوصل إلى نتائج قاطعة.
 
ويقول إبراهيم وأنصاره إن الاتهامات الموجهة إليه جزء من مؤامرة سياسية لتقويض تحالف المعارضة الذي يضم ثلاثة أحزاب، بعد أن حقق بقيادته مكاسب كبيرة في الانتخابات العامة في ماليزيا عام 2008.
 
وكان إبراهيم قد أدين بالتهمة ذاتها مع سائق أسرته السابق عام 1998 وسجن، غير أنه أطلق سراحه فيما بعد في عام 2004 بعد أن أسقطت المحكمة العليا حكم الإدانة.
  
وإذا أدين إبراهيم في القضية الحالية -التي من المقرر أن تستمر حتى أغسطس/آب المقبل- فيمكن أن يقضى عليه بالسجن لمدة 20 عاما، الأمر الذي من شأنه أن ينهي المستقبل والدور السياسي له. 
المصدر : وكالات