أوباما سيقلص استخدام النووي

باراك أوباما سيقلص استخدام النووي مع استثناءات (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن إستراتيجيته الجديدة للسلاح النووي التي سيعلنها اليوم سوف تضيّق الظروف التي ستستخدم فيها بلاده الأسلحة النووية حتى في حال الدفاع عن النفس.

ووفقا لما نقلته عنه صحيفة نيويورك تايمز الاثنين فإن هذه الإستراتيجية المعدلة ستتضمن استثناءات "للخارجين المتطرفين مثل إيران وكوريا الشمالية" التي إما خرقت معاهدة الانتشار النووي أو تخلت عنها.

وقال مسؤول في إدارة أوباما إن الإستراتيجية الجديدة ستعمل على منع الإرهاب والانتشار النووي وتقليل دور الأسلحة النووية في الإستراتيجية الوطنية جنبا إلى جنب مع الاحتفاظ بالردع النووي الآمن والفعال للولايات المتحدة وحلفائها.

وهذه الإستراتيجية استجابة طال انتظارها لقرار الكونغرس الذي يلزم أي إدارة أميركية بتقديم مراجعة للوضع النووي.

ومن المتوقع أن تضع الإستراتيجية الجديدة حدا للتوقع الذي أثاره تعهد أوباما بإنهاء "طريقة التفكير التي تعود للحرب الباردة" ورؤيته لعالم خال من الأسلحة النووية والتي فاز بسببها بجائزة نوبل للسلام العام الماضي.

يأتي ذلك قبل يومين من موعد توقيع أوباما والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف معاهدة جديدة لخفض الأسلحة الإستراتيجية بعد قرابة عام من الكلمة التي ألقاها الرئيس الأميركي في براغ وطرح خلالها رؤيته لعالم خال من الأسلحة النووية في نهاية المطاف، مع إقراره بأن ذلك قد لا يستكمل في حياته.

المصدر : وكالات