الأمم المتحدة تغلق مكتبها في قندهار

الأمم المتحدة تنقل موظفيها الأجانب في مكتب قندهار إلى كابل (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أنها أغلقت مكتبها في مدينة قندهار بجنوب أفغانستان بشكل مؤقت وسحبت بعض الموظفين الأجانب حرصا على سلامتهم مع تدهور الأمن قبل عملية كبرى لحلف شمال الأطلسي (ناتو) هناك.
 
وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية سوزان مانويل إن بعض العاملين الأجانب في مكتب قندهار نقلوا إلى العاصمة كابل وطُلب من العاملين الأفغان البقاء في منازلهم.
 
وامتنعت المتحدثة عن تحديد عدد العاملين الأجانب الذين تقرر نقلهم وعن مدى وجود خطر محدد وراء القرار مكتفية بالقول "الوضع الأمني وصل مرحلة اضطررنا معها لسحبهم أمس، وأرجو أن يتمكنوا من العودة والقيام بما كانوا يقومون به، ونعتبر ذلك إجراء مؤقتا للغاية".

استياء أفغاني   
وفي إطار الرد الأفغاني الرسمي على تلك الخطوة قال رئيس مجلس إقليم قندهار أحمد والي كرزاي وهو أخ غير شقيق للرئيس حامد كرزاي، إن رد المنظمة الدولية مبالغ فيه.
 
وقال في مؤتمر صحفي "نحن ندين بقوة تصرف الأمم المتحدة المتمثل في الانسحاب من قندهار، فهذا قرار غير متعقل لم يجر التشاور بشأنه مع السلطات المحلية".
  
وأضاف الوضع ليس بالسوء الذي تراه الأمم المتحدة ليسوا هناك لحضور حفل إنهم يعلمون أنهم في منطقة حرب، وستترك هذه الخطوة انطباعا سيئا لدى سكان قندهار.
 

الناتو يتأهب لحملة كبيرة بأفغانستان

تأهب
وتستعد قوات حلف شمال الأطلسي للقيام خلال الأشهر القادمة بحملة عسكرية في قندهار وحولها ستكون هي الكبرى في الحرب المستمرة منذ ما يقرب من تسع سنوات.
   
ووفقا للخطط الموضوعة للحملة المتوقع أن تبدأ في يونيو/ حزيران المقبل سيؤمن نحو 8000 جندي أميركي وكندي المناطق الريفية المحيطة بالمدينة في حين يتجه لواء نشر حديثا يضم 3500 جندي أميركي بمرافقة 6700 شرطي أفغاني إلى داخل المناطق الحضرية.
 
يذكر أن قندهار هي أكبر مدينة في الجنوب ومعقل حركة طالبان، وشهدت الأسابيع القليلة الماضية زيادة في الهجمات والاغتيالات بمدينة قندهار التي يقطنها نحو 500 ألف نسمة والتي عانت من تفجيرات شبه يومية وهجمات انتحارية كبرى.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة