مظاهرة بكييف ضد اتفاق مع روسيا

يانكوفيتش (يمين) وميدفيديف عقب التوقيع على الاتفاقية الأربعاء (الفرنسية)

احتشد آلاف الأوكرانيين أمام البرلمان في العاصمة كييف اليوم السبت للاحتجاج على اتفاق يسمح لروسيا أن تبقي قواتها البحرية في أوكرانيا لمدة 25 عاما.
 
وأبلغت زعيمة المعارضة الأوكرانية يوليا تيموشينكو المتظاهرين أنه يجب على قوى المعارضة أن تتحد لمواجهة الاتفاق الذي وقع الأربعاء الماضي.
 
ورفع المتظاهرون، ومعظمهم من أحزاب المعارضة الموالية للغرب، لافتات تحمل شعارات مثل "لا لتدمير السيادة الوطنية".
 
وقد شهدت العلاقات الروسية الأوكرانية بهذا الاتفاق أكبر انفراج منذ ستة أعوام مع توقيع رئيسي البلدين الروسي ديمتري ميدفيديف والأوكراني فيكتور يانكوفيتش على اتفاقية التمديد لأسطول البحر الأسود الروسي المرابط في القرم مقابل تقديم تسهيلات غير مسبوقة بأسعار واردات الغاز الروسي.
 
ومن شأن الصفقة الروسية الأوكرانية الجديدة مع الرئيس يانكوفيتش الذي فاز بالانتخابات في فبراير/شباط الماضي أن تثير مشاعر القلق لدى ساسة الغرب الذين يتهمون يانكوفيتش الموالي لروسيا ببيع مصالح بلاده القومية لموسكو.
 
وكانت العلاقات بين البلدين توترت في عهد الرئيس فيكتور يوتشينكو -سلف يانكوفيتش- الذي تعمد اتباع سياسات موالية للغرب إثر انتصار الثورة البرتقالية ما دفع الرئيس الروسي ميدفيديف لرفض أي تعامل معه.
 
من جهة أخرى قال الرئيس الأوكراني أمس الجمعة إن الوضع في البلاد كارثي، بسبب تركة السلطة السابقة المتمثلة في خزانة فارغة وديون ضخمة ومعدلات فساد عالية وفقدان الثقة في مؤسسات الدولة.
 
وقال يانكوفيتش في مؤتمر حزب الأقاليم إن الهدف الرئيس من نشاطه هو رفع مستوى معيشة المواطنين الأوكرانيين وتحقيق الوفاق الاجتماعي في المجتمع.
 
من جهتها اتهمت زعيمة المعارضة تيموشينكو السلطات في البلاد بانتهاك حقوق المعارضة، ولفت إلى أن الأخيرة ستلجأ إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لمناقشة الديمقراطية المتضائلة في أوكرانيا.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة