جماعة أميركية تهدد حكام الولايات

تحذيرات "أف.بي.آي" تزامنت مع تزايد الاهتمام بالجماعات اليمينية المتطرفة (رويترز-أرشيف)

حذر مكتب التحقيقات الفدرالي (أف.بي.آي) أجهزة الأمن في الولايات المتحدة من أن جهود جماعة مناوئة للحكومة تعمل على عزل حكام من مناصبهم، قد تؤدي إلى أعمال عنف.
 
وتسعى الجماعة -التي يطلق عليها "حراس الجمهوريات الحرة"- إلى "إصلاح أميركا" عبر تفكيك أجزاء من الحكومة حسب موقعها على الإنترنت، وتبعث المجموعة رسائل للحكام تطالبهم بالرحيل أو تعرضهم للعزل.
 
وتلقى أكثر من 30 حاكما -من أصل 51 حاكما للولايات الأميركية حتى الأربعاء- رسائل تهددهم بالعزل إذا لم يغادروا مناصبهم في غضون ثلاثة أيام، حسب مذكرة داخلية لأف.بي.آي ووزارة الأمن الداخلي.

ولم ير المحققون في رسالة المجموعة تهديدا بالعنف، لكنهم تخوفوا من أن تكون الدعوة إلى عزل مسؤولين كبار سبيلا لآخرين لرد الفعل بشكل عنيف.
 
وقد دعت ولايتان على الأقل إلى تشديد إجراءاتها الأمنية ردا على مطالب المجموعة. وقال الحاكم الجمهوري لمينيسوتا تيم باولنتي إنه تلقى إحدى الرسائل ولم تكن مقلقة بدرجة كبيرة.
 
وأضاف باولنتي "لدينا جميع أنواع الرسائل الإلكترونية المثيرة للاهتمام، إذن فهي ليست خارج المعايير"، معتبرا أنها "تحظى بهذا القدر من الاهتمام لأنها وصلت إلى عدد لا بأس به من الحكام".
 
ومن بين الحكام الذين تلقوا رسائل الديمقراطيون جنيفر غرانهولم حاكم ميتشيغان، وشات مولفر حاكم أيوا، وبراد هنري حاكم أوكلاهوما، والجمهوريان بوبي جندال حاكم لويزيانا، ودايف هاينمان حاكم نبراسكا.
 
وتأتي تحذيرات أف.بي.آي في وقت تصاعد فيه الاهتمام بالجماعات اليمينية المتطرفة بعد إلقاء القبض على تسعة عناصر من مليشيا مسيحية مسلحة مطلع الأسبوع الماضي، واتهامهم بالتآمر لارتكاب أعمال عنف.
المصدر : أسوشيتد برس