عـاجـل: وزارة الصحة البريطانية تعلن تسجيل 367 وفاة جديدة بفيروس كورونا

تفوق ديمقراطي بمناظرة في بريطانيا

كليج (يسار) تفوق على براون (يمين) وكاميرون في مناظرة دامت 90 دقيقة (الفرنسية)

أظهر استطلاعان للرأي أجريا فور انتهاء مناظرة تلفزيونية تاريخية جرت أمس الخميس بين رؤساء الأحزاب الثلاثة الرئيسية في الانتخابات البريطانية أن زعيم حزب الأحرار الديمقراطيين كان أفضل من زعيمي حزبي العمل والمحافظين الرئيسيين رغم أنهما أشهر منه.
 
وبحسب استطلاعات الرأي التي أعقبت المناظرة التي دامت نحو تسعين دقيقة فقد تفوق زعيم حزب الأحرار الديمقراطيين نيك كليج، على رئيس الوزراء زعيم حزب العمال الحاكم غوردون براون، وزعيم حزب المحافظين المعارض ديفد كاميرون.
 
وتعتبر هذه المناظرة الثلاثية هي الأولى التي تشهدها البلاد على الإطلاق لاستقطاب الناخبين قبيل الانتخابات العامة المقررة في السادس من مايو/أيار المقبل.
 
وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة يوجوف لحساب صحيفة صن، حصول كليج على نسبة تفضيل من المستطلعة آراؤهم بلغت 51% بينما حصل كاميرون على 29%، وحل براون الذي بدأت شعبيته تتراجع في الفترة الأخيرة، في المرتبة الأخيرة بحصوله على نسبة 19%.
 
وهذه النتائج أكدها كذلك استطلاع منفصل أجرته مؤسسة كوم ريس/إيتيفي حيث تصدر كليج الاستطلاع بنسبة 43% في حين حصل كاميرون على نسبة 26% وجاء براون مرة أخرى بالمرتبة الأخيرة بنسبة 20%.
 
وتناولت المناظرة، التي ذكرت تقارير أن ما يقدر بنحو 20 مليون شخص شاهدوها أمس، قضايا تنقلت بين الاقتصاد والهجرة والرعاية الصحية والحرب في أفغانستان.
 
وبينما ركز براون في المناظرة على أهمية وجود "اقتصاد قوي" لبريطانيا، هاجم منافسه الرئيسي كاميرون، إنجازات العمال ودعا إلى القيام "بما هو أفضل"، في حين انتقد كليج بدوره المنافسين وقال إنهما يمثلان "سياسة قديمة" وقدم نفسه على أنه يطرح شيئًا جديدًا على الناخبين.
 
ويكافح حزب العمال الحاكم من أجل الفوز بولاية رابعة غير مسبوقة، بينما يأمل حزب المحافظين العودة إلى السلطة بعد 13 عاما، في حين يرغب الأحرار الديمقراطيون في لعب دور الطرف الحاسم في تشكيل حكومة جديدة إذا لم تتمخض الانتخابات عن فائز واضح.
 
وستجري مناظرتان مماثلتان في 20 و29 أبريل/نيسان الجاري.
المصدر : وكالات