مقتل عنصر من الناتو بأفغانستان

كرزاي أكثر من الظهور مع ستانلي في محاولة لتجاوز الخلاف مع واشنطن (رويترز)

قتل عنصر من قوات الناتو وجرح آخر إضافة إلى مقتل ثلاثة جنود أفغان وخمسة مدنيين في حوادث متفرقة في البلاد.

وقالت قوات المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) التي يقودها الناتو إن أحد جنودها قتل بانفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق في جنوب أفغانستان دون أن تكشف المزيد من التفاصيل.

وفي حادث آخر قالت قوات المساعدة الدولية إن أحد جنود قوات الناتو أصيب بإطلاق النار عليه من قبل أحد الجنود الأفغان داخل قاعدة عسكرية للحلف في ولاية غزني غرب كابل في وقت متأخر أمس السبت.

وقالت هذه القوات إن الجندي هو من الجنسية البولندية وإن مطلق النار فر بعد الحادث.

وبينما قال متحدث باسم وزير الدفاع الأفغاني إن إطلاق النار تم بعد جدال دار في القاعدة بين الجنديين، قال متحدث باسم حركة طالبان إن المهاجم انضم للحركة بعد أن رأى "الأعمال الوحشية ضد الأفغان" وإنه قتل أربعة من الجنود الأفغان في المعسكر قبل أن يفر.

كما قالت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان لها اليوم الأحد إن ثلاثة جنود قتلوا وجرح مثلهم أمس السبت عندما وقعوا تحت وابل كثيف من النيران في ولاية قندوز بشمال البلاد.

وفي ولاية قندهار أطاح انفجار عبوة ناسفة اليوم الأحد بحافلة تابعة لوكالة نزع الألغام مما أدى إلى مقتل خمسة وجرح عدد آخر من ركاب الحافلة.

وتتلقى هذه الوكالة أكثر من نصف تمويلها من الولايات المتحدة.

كرزاي ومكريستال
وقد ظهر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بجانب قائد القوات الأميركية وقوات حلف الناتو الجنرال ستانلي مكريستال خلال اجتماع لشيوخ القبائل في قندوز في مسعى منه لتجاوز خلاف مع واشنطن بسبب تصريحات سابقة صنفت على أنها معادية لوجود ودور قواتها في أفغانستان.

والتقى كرزاي والجنرال مكريستال بمئات من شيوخ القبائل في المنطقة التي شهدت تصعيدا لهجمات طالبان على مدى العام المنصرم.

ومن المتوقع أن يدفع مكريستال بنحو 2500 جندي أميركي إلى منطقة قندوز خلال الأشهر المقبلة لمواجهة مقاتلي طالبان الذين استولوا على أغلب الولاية على الرغم من وجود آلاف من القوات الألمانية التي تعمل في ظل قيود تحد من دورها القتالي.

وكان كرزاي قد اتهم دولا غربية بتزوير الانتخابات في أفغانستان وقال إنه يفهم السبب الذي يجعل بعض مواطني البلاد يكرهون وجود القوات الأجنبية وذلك قبل أن يهدئ من لهجته.

وقد بادله الرئيس الأميركي باراك أوباما التهدئة حينما وصفه قبل يومين بأنه "شريك حاسم" في الحرب على القاعدة.

المصدر : وكالات