احتجاج بلندن لزيارة مسؤول إسرائيلي

 

مدين ديرية-لندن
 
تظاهر متضامنون مع الشعب الفلسطيني أمام قاعة تشاتم هاوس بوسط العاصمة البريطانية احتجاجا على استضافة المعهد الملكي للشؤون الدولية رئيس بلدية القدس نير بركات وإلقائه كلمة عن مدينة القدس المحتلة.
 

واحتشد المحتجون الاثنين بمشاركة رؤساء منظمات بريطانية ويهودية مناهضة للصهيونية حاملين أعلام فلسطين ولافتات تطالب بمحاكمة نير بركات وأخرى بالعبرية -رفعها نشطاء سلام إسرائيليون- تصف الأخير بالمجرم والإرهابي.

 

وفيما ردد المتظاهرون هتافات مؤيدة للشعب الفلسطيني، استنكرت منظمات التضامن البريطانية استقبال رئيس بلدية القدس ووصفته بمجرم حرب يقوم بسياسة تطهير عرقي في القدس المحتلة.

 

حملة التضامن

واستغربت الأمينة العامة لحملة التضامن مع الشعب الفلسطيني بتي هنتر، في حديثها للجزيرة نت من استقبال رئيس بلدية القدس في لندن بعد وقت قصير من إعلان الحكومة الإسرائيلية إنشاء أكثر من 1600 وحدة استيطانية غير قانونية في القدس الشرقية.

لافتات باللغة العبرية تندد بزيارة رئيس بلدية القدس (الجزيرة نت)
واتهمت المتحدثة رئيس بلدية القدس والحكومة الإسرائيلية بالعمل على حرمان  الفلسطينيين -الذين ولدوا في القدس أو عاشوا فيها لفترة طويلة- من حقهم بالعيش في مدينتهم، علاوة على طرد الفلسطينيين وتهديم منازلهم ومصادرة أراضيهم من أجل بناء المستوطنات.

 

واتهمت هنتر بركات وحكومته بتضييق الخناق على المسيحيين والمسلمين الفلسطينيين وعرقلة دخولهم إلى أماكنهم المقدسة في القدس منوهة بالبيانات المتكررة التي أصدرها الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات زارت المنطقة بشأن المساعي الحثيثة التي تبذلها الحكومة الإسرائيلية لتهويد مدينة القدس.

 

ناطوري كارتا

من جانبه، قال الحاخام يعقوب يسز -المتحدث الرسمي باسم حركة ناطوري كارتا اليهودية المعادية للصهيونية- إن حاخامات اليهود يشاركون بالاحتجاج ضد زيارة بركات باعتباره المسؤول عن عملية التطهير العرقي في القدس المحتلة.

 

وأوضح في تصريح للجزيرة نت أن سياسة التطهير العرقي التي تمارسها إسرائيل بعاصمة فلسطين تشمل هدم المنازل وحرمان الفلسطينيين من تراخيص البناء، في الوقت الذي تقوم على توسيع المستوطنات غير الشرعية لليهود فقط.

 

واستنكر الحاخام اليهودي طرد العائلات الفلسطينية من بيوتها في حي الشيخ جراح وتدنيس أماكن العبادة الدينية بما في ذلك المسجد الأقصى، والاستفزاز المفضوح بافتتاح كنيس الخراب الذي سيتم استخدامه فقط لأغراض سياسية، كما أدان العنف المفرط من جانب عصابات المستوطنين الإجرامية.

 


تغطية خاصة
المنتدى الفلسطيني

بدوره انتقد رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا حافظ الكرمي استقبال الحكومة البريطانية نير بركات الذي يرتكب جرائم حرب في القدس المحتلة عبر هدم البيوت ومصادرتها من  أصحابها الفلسطينيين، واستجلاب  قطعان المستوطنين من جميع أنحاء العالم بطريقة تخالف القانون الدولي والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان. 

 

واعتبر الكرمي -في حديثه للجزيرة نت- أن سياسة التطهير العرقي جريمة حرب يحاسب عليها القانون، مستنكرا دعوة المعهد الملكي -التابع لوزارة الخارجية البريطانية- مثل هؤلاء المجرمين للتحدث أمام النخبة البريطانية المثقفة. 

المصدر : الجزيرة

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة