حرمان أوريبي من رئاسة ثالثة

أوريبي: أقبل وأحترم قرار المحكمة الدستورية (رويترز)

قضت المحكمة الدستورية في كولومبيا بعدم أحقية الرئيس ألفارو أوريبي من الترشح لفترة رئاسية ثالثة, وذلك بعد أن انتهت إلى عدم دستورية القانون الذي يدعو لاستفتاء عام بشأن تعديل الدستور بما يسمح له بإعادة ترشحه مجددا.
 
وطبقا لأسوشيتد برس, فإن الحكم غير قابل للطعن, بما يعني إغلاق الباب أمام أي احتمال لخوض أوريبي الانتخابات المقبلة المقررة في مايو/أيار المقبل. وعقب النطق بالحكم قال أوريبي للصحفيين "أقبل واحترام قرار المحكمة الدستورية".
 
ومن جانبه أعلن وزير الدفاع الكولومبي السابق خوان مانويل أنه سيترشح للرئاسة، وأضاف "ما نحتاج إلى القيام به اليوم هو العمل لضمان عدم ضياع ميراثه (أوريبي) من الأمن والتقدم".
 
وفي عهد أوريبي تراجع أقدم تمرد في أميركا اللاتينية وتدفقت الاستثمارات الأجنبية على كولومبيا وهي بلد كان يعتبر في الماضي نموذجا للدولة الفاشلة, على حد وصف رويترز.
 
يشار إلى أن أوريبي, أعيد انتخابه مرة من قبل في عام 2006 بعد أن أجاز أنصاره تعديلا دستوريا لرفع القيود عن ترشيح الرؤساء الموجودين في السلطة أنفسهم لفترة ثانية.
 
وقد رافق التحرك لتغيير الدستور مرة أخرى لصالح أوريبي مخاوف من تهديد للديمقراطية في كولومبيا, كما شابت فترته الثانية فضائح بشأن انتهاك قوات الجيش لحقوق الإنسان وقيام وكالة مكافحة التجسس بالتنصت بشكل غير قانوني على خصومه.
 
يذكر أيضا أن انتخابات تشريعية ستجرى في كولومبيا الشهر المقبل, يرجح أن تكون مؤشرا لشعبية أوريبي في الوقت الذي يسعى فيه ائتلافه السياسي لتعزيز الأغلبية, ولكن هذه الانتخابات, كما تقول رويترز, قد تسبب انقسامات في تحالفه السياسي.
 
ولا يتوقع أن يتحول أي مرشح لخلافة أوريبي بعيدا عن سياساته الأمنية على الرغم من احتمال السعي للتركيز بشكل أكبر على التنمية الاجتماعية في كولومبيا رابع أكبر منتج للنفط في أميركا اللاتينية.
المصدر : وكالات