غيتس ينتقد نفور أوروبا من السلاح

غيتس: الناتو لم يعد قادرا على خوض حروبه بشكل فعال (الفرنسية)

قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أمس الثلاثاء إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) "بحاجة ماسة لإصلاحات فورية لمعالجة أزمته"، في إشارة إلى عدم مساهمة بعض الحلفاء الأوروبيين في تقديم الدعم العسكري اللازم للحرب بأفغانستان.
 
وانتقد غيتس أمام جامعة الدفاع الوطني في واشنطن ما أسماه نفور أوروبا من استخدام القوة العسكرية، معتبرا أنها تحد من قدرة الحلف –الذي ولد قبل 61 عاما لمواجهة الاتحاد السوفياتي- على خوض حروبه بشكل فعال.
 
وقال إن "نزع سلاح أوروبا تحول من نعمة في القرن العشرين إلى عقبة تقف في وجه تحقيق الأمن الحقيقي والسلام الدائم في القرن الحادي والعشرين".
 
وأشار إلى عجز ميزانية الناتو كجزء من "مشكلات منهجية طويلة المدى وغاية في الخطورة"، منددا بالحلفاء الأوروبيين في الحلف –الذي يضم 28 دولة- لعدم المساهمة بمزيد من المعدات والقوات في الحرب الدائرة في أفغانستان. وقال إن "غيابهم يؤثر بشكل مباشر على العمليات".
 
وأضاف الوزير أن "كل هذا ينبغي أن يكون دعوة تيقظ إلى أن الناتو بحاجة ماسة لإصلاحات جادة وضخمة وفورية لمعالجة الأزمة التي ظلت تختمر لسنوات".
 
وجاءت تصريحات غيتس عقب انهيار حكومة رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده إثر إصرار زعيم حزب العمل -ثاني أكبر الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي المنهار- على الإنذار النهائي الذي قدمه للحكومة لرفض طلب الناتو تمديد مهمة هولندا العسكرية في أفغانستان لما بعد أغسطس/آب المقبل.
المصدر : وكالات