روسيا وأميركا تؤيدان خفض الأسلحة

أوباما (يمين) وميدفيديف حثا المفاوضين على الإسراع في توقيع المعاهدة الجديدة (رويترز-أرشيف)

قال الكرملين إن الرئيسين الروسي والأميركي اتفقا الأربعاء على حث المفاوضين الأميركيين والروس على الإسراع بعملهم والإعداد لتوقيع معاهدة جديدة لخفض الأسلحة النووية الإستراتيجية.
 
وقال الكرملين في بيان عقب محادثة هاتفية بين الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ونظيره الأميركي باراك أوباما، "شدد الجانب الروسي على أهمية استكمال المحادثات خلال وقت قصير من أجل إعداد هذه الوثيقة ذات الأهمية الحيوية للأمن والاستقرار الإستراتيجييْن للتوقيع بأسرع ما يمكن".
 
وأضاف البيان "وفي هذا السياق اتفق الرئيسان على إعطاء تعليمات إضافية لوفدي الدولتين للتعجيل بعملية المفاوضات".
 
ومن جهتها قالت واشنطن إن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تحدثت الثلاثاء إلى نظيرها الروسي سيرغي لافروف لما يقرب من 15 دقيقة، "وحثت روسيا على مواصلة المضي قدما والدفع بقوة حتى يمكننا التوصل إلى اتفاق خلال الأسبوعين القادمين".
 
وتعهد أوباما وميدفيديف باستكمال المعاهدة لتحل محل معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية الموقعة عام 1991 والتي انتهى العمل بها أواخر العام الماضي.
 
ووافق الرئيسان على خفض الرؤوس النووية المنشورة إلى ما بين 1500 و1675 رأسا على كل جانب.
المصدر : رويترز